فضيحة “لوجو” أكادير الجديد.. أخطاء تقنية بالجملة يرتكبها المبتدئ بمجال التصميم

فضيحة “لوجو” أكادير الجديد.. أخطاء تقنية بالجملة يرتكبها المبتدئ بمجال التصميم

2020-09-20T22:08:30+01:00
2020-09-20T22:19:32+01:00
مواقف وأراء
أحمد أبوالقاسم
نشرت منذ شهر واحد يوم 20 سبتمبر 2020

*رأي

يبدو أن الشعار الجديد لمدينة أكادير صممه شخص حديث العهد بمجال التصميم والغرافيك بالنظر إلى الأخطاء التقنية الكثيرة التي توجد في ما سموه باطلا بالهوية البصرية لمدينة أكادير.

كشخص غير مختص في المجال قد ألاحظ منذ النظرة الأولى كيف أن الشعار لا يبدو بأنه من إبداع مصمم محترف بالنظر إلى الفراغات الغير مفهومة في بعض أجزائه والتي تقاس ولايتم تجاهلها من طرف المصممين للشعارات.

لن أدخل في تفاصيل “اللوجو الفضيحة” في الجانب التقني وسأترك ذلك للمحترفين والعارفين بهذا المجال، لكن لابد أن أشير هنا إلى الأخطاء الفادحة التي قد يراه أي إنسان مثلي. في البداية اكتشفنا أن الشعار يشبه بدرجة كبيرة شعارات مصرية وآخر لهيئة تونسية للمهندسين، صمموا بنفس الطريقة وبنفس الفكرة.

الخطأ الثاني الذي وقع فيه الفنان هو كتابة اسم “أدكاير” عوض أكادير، وحتى إن كتبها صحيحة فالافضل أن يكون الشعار مشكلا من رمز من رموز الثقافة الأمازيغية وليس بحروف عربية او فرنسية، لأن ذلك استمرار في طمس هوية المدينة التي تنتهك خاصة في عهد المجلس البلدي الحالي.

الهرم المعتمد في الشعار غير تماما هوية المدينة، وكأنها مدينة من مدن مصر التي تشتهر بالأهرامات، ولا أدري كيف سمح من يدبرون الشأن المحلي بهذه المهزلة، وأخص بالذكر المجلس البلدي وشركة التنمية المحلية المشرفة على الشعار، الذي منحت صفقته لشركة أخرى، ولا يعرف ثمنها لحد اليوم.

لن اكثر عليكم أكثر، لكن سنستشهد بشهادة مصمم محترف ابن مدينة أكادير الذي كشف الكثير من العيوب التقنية في الشعار وحاول إصلاحها رغم عدم اتفاقه معه كما يقول.

حفصي كمال هو شاب سوسي، اختار كشف العيوب التقنية في الشعار، خاصة فيما يخص المقاييس والأبعاد المعتمدة من طرف المصمم.

يقول حفصي في تدوينة مرفقة بصور إصلاح للعيوب التقنية: “لست متفق مع الشعار الجديد، فقط قدمت بعض الإصلاحات التقنية التي يجب احترامها و هي من أبجديات مهنة رسام الشعارات”.

وأضاف المصمم: “في الآونة الأخيرة ، فوجئت برؤية شعار جديد لهوية مدينتنا ، وأعتقد أن مدينة  أكادير لا تحتاج إلى شعار جديد بل لقائد جديد وخبراء جدد…في النهاية ابتكار شعار لمدينة تعاني من مشاكل كثيرة و متعددة ، بمثابة وضع ماكياج هدفه إخفاء العيوب”.

“الشعار المقترح به عيوب تقنية متعددة. أما العيوب المتعلقة بهوية الأكاديريين فهي كثيرة، ومهمتي كمتخصص في رسم الشعارات هي إصلاح هذه العيوب التقنية”.

والصور المرفقة تكشف عن عيوب تقنية كثيرة في الشعار الجديد:

ملحوظة : لست متفق مع الشعار الجديد، فقط قدمت بعض الاصلاحات التقنية التي يجب احترامها و هي من ابجديات مهنة رسام…

Posted by Hafsi Kamal on Sunday, 20 September 2020
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.