أخنوش: أكثر من 800 مليون درهم رصدت لقطاع الصيد البحري في مالية2020

أخنوش: أكثر من 800 مليون درهم رصدت لقطاع الصيد البحري في مالية2020

2019-10-31T19:38:42+01:00
2019-10-31T20:27:46+01:00
اقتصاد
أكادير تيفي
نشرت منذ أسبوعين يوم 31 أكتوبر 2019

قال وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، اليوم الخميس بالرباط، إنه تم رصد 819.9 مليون درهم لقطاع الصيد البحري برسم السنة المالية 2020.

وأوضح أخنوش، في عرض قدمه أمام لجنة القطاعات الإنتاجية بمجلس النواب، خصص لتقديم مشروع الميزانية الفرعية لوزارته برسم سنة 2020، أن هذه الميزانية تتوزع بين ميزانية التسيير بنسبة 62 بالمائة بمجموع 509.8 مليون درهم، وميزانية الاستثمار بنسبة 38 بالمائة بمجموع 310.1 مليون درهم.

وأضاف أن المشاريع المبرمجة في ميزانية الاستثمار لقطاع الصيد البحري تهم صندوق تنمية الصيد البحري (100 مليون درهم)، حيث يشمل على الخصوص اقتناء عتاد الإغاثة والسلامة البحرية لفائدة قوارب الصيد التقليدي، ودعم مراقبة أنشطة الصيد البحري، واقتناء برنامج معلوماتي.

كما تهم مختلف البرامج المبرمجة برسم سنة 2020، يقول أخنوش، المشاريع المهيأة والمندمجة للصيد التقليدي، وتربية الأحياء البحرية بتكلفة تقدر ب 34.2 مليون درهم، والمتمثلة على الخصوص، في إعادة تهيئة قرية الصيد (بامسوان بأكادير) وتهيئة مركز الصيد تاغازوت، وإنجاز منشئات بحرية ببحيرة الوالدية لفائدة مشاريع تربية الأحياء البحرية، فضلا عن إعادة تهيئة بعض مكونات مناطق الصيد بقرى الصيادين بالأقاليم الجنوبية.

وأردف أنه تم تخصيص 35.6 مليون درهما لتهيئة وتجهيز المصالح المركزية والخارجية، و6.35 مليون درهما لإعانة مرافق الدولة المسيرة بصورة مستقلة المكلفة بالتكوين، و8 ملايين درهما لبناء مركز التكوين المهني البحري بالمحمدية، و8 ملايين درهم لبناء مقر مندوبية الصيد البحري ببوجدور، مسجلا أن ميزانية القطاع تشمل أيضا دعما لفائدة المؤسسات تحت الوصاية يقدر ب 109.7 مليون درهم.

ولم يفت أخنوش التذكير بمنجزات القطاع خلال سنة 2019، والتي لخصها في ارتفاع صادرات المنتجات السمكية خلال الأشهر الثمانية الأولى من سنتي 2018 و2019 بنسبة 10 بالمائة، عازيا هذا الارتفاع إلى تزايد حجم كل من صادرات دقيق وزيت السمك وكذا المعلبات ونصف المعلبات على التوالي ب 47 و 5 بالمائة من الحجم الإجمالي للصادرات حيث يشكل السمك المجمد منها 44 بالمائة.

وتوقف الوزير عند أهم المكتسبات المحققة لفائدة قطاع الصيد والمتمثلة في تجهيز كل سفن أسطول الصيد الساحلي وأسطول الصيد في أعالي البحار بأجهزة تحديد الموقع الجغرافي، والمنع التام لاستخدام الصناديق الخشبية واعتماد الصناديق البلاستيكية الموحدة، وارتفاع رقم معاملات البيع الأولي للصيد التقليدي والساحلي من 4.2 مليار درهم في 2010 إلى 7.3 مليار درهم في سنة 2018، أي بزيادة تقدر ب 74 بالمائة.

وهمت هذه المكتسبات، وفق الوزير، تعزيز امكانيات البحث البحري بتخصيص 3 زوارق سريعة وسفينتين ساحليتين للتنقيب (منها واحدة في طور الإنجاز)، و3 سفن للبحث العلمي، منها سفينة متطورة سيتم استلامها في أفق 2021، فضلا عن استفادة جميع بحارة الصيد التقليدي من التغطية الصحية والاجتماعية ومن التغطية الإجبارية على المرض.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.