أكادير: جامعة ابن زهر تحتضن المهرجان الدولي للمسرح الجامعي في دورته الــ22

أكادير: جامعة ابن زهر تحتضن المهرجان الدولي للمسرح الجامعي في دورته الــ22

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 3 سنوات يوم 20 مارس 2017

 أكادير تيفي

في إطار أنشطتها الثقافية للموسم الجامعي الحالي، تنظم كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر، تحت الرئاسة الشرفية لجلالة الملك محمد السادس، الدورة الثانية والعشرين “لمهرجان أكادير الدولي للمسرح الجامعي” أيام 30-31 مارس و1 أبريل 2017. ويدخل ذلك في إطار ما دأبت عليه إدارة المهرجان، أي ترسيخ مكانة هذا اللقاء السنوي ضمن المهرجانات الجامعية المسرحية الوطنية والدولية واستقطاب فاعلين في ميدان الفرجة والتكوين والنقد. كما أن تنظيم هذا اللقاء السنوي الهام يعد استمرارا لمبدأ المثاقفة والحوار المسرحي وتفعيلا لآليات التواصل بين تجارب مسرحية جامعية، تعكس تعددا ثقافيا وحضاريا للمشاركين في مختلف دورات المهرجان منذ ما يقارب ربع قرن من الزمن.

ستعرف الدورة 22 للمهرجان مشاركة 8 فرق مسرحية في المسابقة الرسمية، منها خمس فرق من جامعات أجنبية من فرنسا وإيطاليا واسبانيا ؛ و3 فرق من الجامعات الوطنية (المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بأكادير، المركب الجامعي بأيت ملول وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء). ستعرض المسرحيات بقاعة ابراهيم الراضي بمقر بلدية أكادير. ولربط الفرجة والممارسة الإبداعية الطلابية بالبحث العلمي ستنظم، بالموازاة مع العروض المسرحية، ندوة علمية طيلة أيام المهرجان بفضاء الانسانيات بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير في موضوع “المسرح اليوم: الكتابة وفنون الأداء”؛ يشارك فيها مجموعة من الباحثين من عدة جامعات وطنية وأجنبية، سيسلطون الضوء على المواضيع والمحاور التالية:

• الممارسة العصرية لكتابة النص للخشبة،

• مصير الكتابة الدرامية الحالية،

• مكانة النص المسرحي أمام فنون الفرجة،

• موقع الكاتب والممثل والمخرج في المسرح المعاصر،

• الكتابة الدرامية والتألق،

• قراءة ونشر النصوص،

وتماشيا مع مبدأ ثقافة الاعتراف الذي دأبت اللجنة المنظمة على ترسيخه من دورة إلى أخرى، وتكريم رموز الفن المسرحي ببلادنا، ومد جسر التواصل مع الفنانين المحترفين، تكرم هذه الدورة أسماء مرموقة في الفن المسرحي والسينمائي في لحظة توهج مسرحي متميز.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.