أكادير .. الدرك الملكي والسلطات المحلية “دوريات وحملات يومية لفرض حالة الطوارئ الصحية”

أكادير .. الدرك الملكي والسلطات المحلية “دوريات وحملات يومية لفرض حالة الطوارئ الصحية”

2020-03-29T13:41:53+01:00
2020-03-29T13:43:58+01:00
مجتمع
سعيد أمسدار
نشرت منذ شهرين يوم 29 مارس 2020

قامت عناصر الدرك الملكي بتنسيق مع السلطات المحلية والقوات المساعدة ، بمختلف مناطق إقليم أكادير إداوتنان تدخلها بوضع سدود أمنية لمراقبة احترام المواطنين لقرار الحجر الصحي للحد من انتشار فيروس كورونا، منذ دخول حالة الطوارئ الصحية في المغرب حيز التنفيذ. 

وتعمل عناصر الدرك الملكي التابعة للقيادة الجهوية بأكادير على مراقبة تحركات مستعملي الطريق والمارة للتأكد من توفرهم على رخص التنقل الاستثنائية المسلمة من طرف أعوان السلطة، لمنع التنقل غير الضروري وتحسيس المواطنين بأهمية البقاء في المنازل لمنع انتشار الوباء تفعيلا لإجراءات الطوارئ الصحية التي أعلنتها وزارة الداخلية في قرارها.  

ومنذ الإعلان عن حالة الطوارئ الصحية لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وعناصر الدرك الملكي بسريات الدرك مجندون تحت الإشراف المباشر للقائد الجهوي للدرك الملكي بأكادير للقيام بدوريات مشددة ومشتركة بتنسيق مع السلطات المحلية بمختلف المناطق التابعة لنفوذ أكادير إداوتنان (المراكز القروية وكافة الدواوير) ، وذلك حفاظا على صحة وأمن وسلامة المواطنين. 

ولعل ما يضفي على عمل الدرك بمختلف مناطق الإقليم من خلال انخراطهم التام في اداء الواجب الوطني لمحاربة انتشار جائحة فيروس كورونا، هو طابع الجدية والصرامة في فرض وتطبيق قرار تفعيل إجراءات الطوارئ الصحية التي أعلنتها وزارة الداخلية، وفي هذا الصدد شوهد القائد الإقليمي للدرك الملكي سرية أكادير، وهو يقوم بزيارات ميدانية وتتبعية لمختلف مراكز الدرك التابعة للسرية، من أجل السهر على تطبيق حالة الطوارئ الصحية ليل نهار، وإلزام المواطنين على احترام قرار الحجر الصحي. 

وتسعى السلطات إلى محاصرة تفشي فيروس كورونا المستجد عبر سلسلة إجراءات إلزامية بقوة السلطة العمومية ، تهدف من خلالها إلى تقييد الحركة في الشوارع إلى أجل غير مسمى كقرار “وقائي”، ومنع التنقل غير الضروري الى بين المدن.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.