فيديو لوزارة الخارجية المغربية بمناسبة 8 مارس “يحتقر المرأة الأمازيغية” (فيديو)

فيديو لوزارة الخارجية المغربية بمناسبة 8 مارس “يحتقر المرأة الأمازيغية” (فيديو)

2020-03-12T11:30:54+01:00
2020-03-12T12:13:40+01:00
وطنية
أكادير تيفي
نشرت منذ 3 أسابيع يوم 12 مارس 2020

أثار مقطع فيديو نشرته وزارة الخارجية المغربية تكريما للمرأة بمناسبة 8 مارس، ضجة كبيرة لدى عدد من النشطاء والمواطنين بسبب تحقيره للمرأة الأمازيغية.

وأرادت وزارة الخارجية من خلال الفيديو أن تظهر مكانة المرأة في السلك الدبلوماسي المغربي، وأظهر العديد من النساء يتحدثن لقغات مختلفة في مناصب مختلفة وداخل مكاتب، في حين اختارت أن تظهر المتحدثة باللغة الأمازيغية في أدنى مهمة وهي عاملة نظافة.

وقال الناشط الأمازيغية والأستاذ الباحث الحسين اليعقوبي أنير في تدوينة على حسابه بـ”فيسبوك”: أن أن الفيديو “لا يصور أوضاعا طبيعية لمختلف مهن المرأة المغربية بل تحكمه خلفية ايديولوجية لمخرج الفيديو والتصورات التي يملكها ويريد الترويج لها عن المرأة المغربية ومكانة المرأة الأمازيغية”.

وأضاف أنير، أن “الغريب في هذا الإخراج هو أن المرأة الوحيدة التي عهد لها بالحديث بالأمازيغية لا تتوفر على مكتب مكيف ولا لباس عصري ولا حتى لباس أمازيغي عصري، بل كانت عاملة نظافة حاملة لأدوات ووسائل عملها”. 

واسترسل بأن المرأة المغربية حسب مخرج الفيديو “لا يمكن أن تكون سفيرة أو قنصلا أو موظفا ساميا في إحدى إدارات وزارة الخارجية المغربية، بل أقصى ما يمكن أن تصله، حسب مخرج الفيديو وضدا على الواقع، هو عاملة نظافة”. 

واعتبر أنه “تكريس لصورة نمطية عن المرأة الأمازيغية البدوية وغير المتعلمة ويعلم الجميع خطأ هذا التصور والأمثلة على ذلك كثيرة، كما أن النساء المغربيات “العربيات” اللواتي يشتغلن في أعمال النظافة كثيرات”. 

وطالب عدد من النشطاء الأمازيغ وزارة الخارجية بتقديم اعتذار رسمي للمرأة الأمازيغية بعد هذه الإساءة المقصودة على حد تعبيرهم.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.