إهمال شاطئ سياحي مميّز بضواحي أكادير (فيديو)

سعيد أمسدار
نشرت منذ شهر واحد يوم 14 ديسمبر 2019

تعاني شواطئ شمال أكادير من التهميش على امتداد الساحل الأطلسي، بتراب جماعة تامري إقليم أكادير إداوتنان، التي تعتبر من أهم عوامل الجذب السياحية في المنطقة نظرًا لخلوها من مظاهر التلوّث الصناعي والإسمنتي.. 

ويقع شاطئ إكزير (أيتامر) على بعد 52 كلم من مدينة أكادير شمالا في اتجاه مدينة الصويرة، وجهة الباحثين عن جودة الهواء والرمال، حيث الغنى الاقتصادي متمثّلا في الثروات البحرية ومقالع الرمال ودور السياحة وبحيرات طبيعية خلابة كإمي واسيف، إضافة إلى التفرّد الطبيعي الذي تتميز به المنطقة،  من محمية للطيور كأبو منجل الأصلع، المتواجد قرب مصب واد التامري، من بين الطيور التي انقرضت في العديد من مناطق العالم، حيث كانت بداية انقراضها بأوروبا في القرن السابع عشر ومن مناطق أخرى من العالم تدريجيا حتى القرن العشرين، ليبقى القليل منها يقاوم خطر الانقراض نهائيا في المغرب، والتي تناشد بدورها اهتمام الجهات العلمية المعنية. 

وانتقدت فعاليات جمعوية محلية عدة في المنطقة، الإهمال الذي يعانيه المكان، على غرار باقي الشواطئ بأغروض 1و2 وإمي ودار، ما يؤثّر بشكل كبير على مردوديتها السياحية، ويشكل عائقا أمام تصنيفها ضمن مصاف الشواطئ المغربية المصنفة، وذلك يتمثّل أساسًا في غياب المرافق الصحية والمرابد وانعدام المراقبة على طول الشاطئ، وسط استغلال كبير للرمال.  

وطالبت الفعاليات ومعها الساكنة، المسؤولين على القطاع والمنتخبين في المنطقة بالتدخل، لتطوير البنية التحتية للمنطقة والاهتمام بمؤهلاتها السياحية التي تمتلكها جماعة تامري.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.