لقاء بأكادير يناقش التحرش في الوسط الدراسي ومواقع التواصل الاجتماعي

لقاء بأكادير يناقش التحرش في الوسط الدراسي ومواقع التواصل الاجتماعي

2020-01-11T22:25:39+01:00
2020-01-11T22:25:44+01:00
مجتمع
أكادير تيفي
نشرت منذ 7 أشهر يوم 11 يناير 2020

 تنظم “جمعية جينيراسيون دايز” في أكادير لقاء مناقشة قصد تسليط الضوء على موضوع التحرش في الوسط الدراسي ومواقع التواصل الاجتماعي ، وذلك يوم 13 دجنبر الجاري.

وأوضح بلاغ للجمعية أن الداعي لتنظيم هذا اللقاء التواصلي يكمن في كون التحرش داخل الوسط الدراسي مافتئ يشكل ظاهرة تتعاظم يوما عن يوم ، ويتأثر بها العديد من الأطفال والمراهقين.

وأضاف البلاغ أنه أمام العدد المتزايد من الآباء والأمهات الذين سيجدون أنفسهم في يوم ما في مواجهة هذا التهديد ، وأمام العدد الكبير والمتزايد من الشباب وتلامذة الأقسام الثانوية ، الاعدادية والتأهيلية ، الذين يتعرضون للعنف الجسدي والنفسي ، والذي يدفع بهم إلى ارتكاب تصرفات يصعب معالجتها ، فإن الجمعية ارتأت أن تدعو مختلف المهتمين بهذه الظاهرة إلى تسليط الضوء عليها قصد التماس الحلول الممكنة للتعامل معها ومعالجتها.

و تروم الجهة المنظمة من خلال تنظيم هذا للقاء إيجاد الأجوبة الشافية لمجموعة من التساؤلات من قبيل ، لماذا تكتسي هذه الظاهرة طابع الخطورة ؟ وكيف تبدأ ؟ ومن هم الضحايا ؟ ومن هو المتحرش ؟ وهل الشهود متواطئون ؟ وما العمل لمساعدة الضحايا ؟ .

كما تطمح الجمعية إلى أن تتمخض عن هذا اللقاء أجوبة أخرى عن تساؤلات تخص كيفية مواجهة التحرش الذي يسخر الوسائل الإلكترونية ، وكيف يمكن استغلال الهاتف المحمول ومواقع التواصل الاجتماعي في هذا الإطار من أجل التربية ، وما هي الإجراءات القانونية المعمول بها في هذا الصدد، وغيرها من الأسئلة الأخرى.

للإشارة، فإن “جمعية جينيراسيون دايز” هي منظمة مدنية تعنى بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة بأكادير ، ومن بين الأهداف التي تعمل من أجلها ،هناك على الخصوص ، الإخبار والتحسيس ، والدفع بالتشخيص الدقيق لبعض الظواهر خاصة في الوسط التربوي ، إضافة إلى تقديم النصح والتوجيه والمواكبة داخل الأوساط الأسرية .

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.