أكادير: افتتاح الدوري الدولي المفتوح في الكرة الطائرة الشاطئية

أكادير: افتتاح الدوري الدولي المفتوح في الكرة الطائرة الشاطئية

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 3 سنوات يوم 21 يوليو 2017

انطلقت اليوم الجمعة في شاطئ مدينة أكادير، منافسات الدوري الدولي المغربي المفتوح في الكرة الطائرة الشاطئية ، الذي تستمر مبارياته إلى غاية 23 يوليوز الجاري ، وذلك بمشاركة 32 بلدا من القارات الخمس .

وقد أعطيت إشارة الانطلاقة لأولى المباريات المبرمجة في إطار هذا الدوري الدولي ، المنظم من طرف الجامعة الملكية المغربية للكرة الطائرة ، تحت إشراف الاتحاد الدولي للكرة الطائرة ، والتي جمعت بين ثنائي للسيدات من فرنسا وهولندا.

وستتواصل اليوم باقي المباريات المبرمجة بالنسبة للثنائي سيدات ، على أن تنطلق المباريات الخاصة بالثنائي ذكور في فترة ما بعد الظهيرة.

ويدخل غمار منافسات الدوري الدولي المغربي المفتوح في الكرة الطائرة الشاطئية بالنسبة للسيدات 15 ثنائيا ، بينما سيتنافس ضمن المباريات الخاصة بالذكور 16 ثنائيا.

وتجدر الإشارة إلى أن الدوري الدولي المغربي المفتوح في الكرة الطائرة الشاطئية لأكادير يعتبر من بين أبرز التظاهرات الرياضية العالمية التي تنظم في إفريقيا والعالم العربي ، بالنظر لكونه يجمع عددا كبيرا من أبطال الكرة الطائرة الشاطئية المنتمين للقارات الخمس ، كما يعرف مشاركة فرق مصنفة في المراتب الأولى عالميا .

وأوضح السيد عبد الرزاق علام، المنسق العام للدوري، أن احتضان أكادير لهذه المنافسة الرياضية العالمية يعكس الثقة التي يحظى بها المغرب لدى الاتحاد الدولي للكرة الطائرة في ما يتعلق بتنظيم تظاهرات عالمية كبرى ، مذكرا بكون المغرب سبق له أن استضاف بطولة مماثلة سنة 2011 ولقيت نجاحا كبيرا على مختلف المستويات.

وأضاف السيد علام في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن ممارسة الكرة الطائرة الشاطئية في المغرب تعرف في الوقت الراهن تطورا مضطردا يعكسه المستوى الرفيع الذي يحتله المغرب في هذه الرياضة على الصعيدين العربي والإفريقي، سواء بالنسبة للذكور أو الإناث ، فضلا عن كون الفريق الوطني للشبان سبق له أن تأهل لبطولة العالم في هذه الرياضة.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.