تقرير: النساء عرضة للإصابة بأمراض القلب أكثر من الرجال

تقرير: النساء عرضة للإصابة بأمراض القلب أكثر من الرجال

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 3 سنوات يوم 14 مارس 2017

أفاد تقرير نشر اليوم بأن النساء أكثر عرضة للإصابة بالأزمات القلبية من الرجال ، وهو ما أثبتته أيضا الإحصاءات ، وذلك عكس الاعتقاد الذي كان سائدا على نطاق واسع.

وأشار التقرير الذي نقلته وكالة الانباء الالمانية إلى أن عدد الرجال الذين توفوا كان أقل من النساء اللواتي ، على اثر الاصابة بأمراض القلب في السنوات الأخيرة . وقال توماس ماينرتس، رئيس المجلس التنفيذي بمؤسسة القلب الألمانية، التي أعدت التقرير ” من الواضح أن النساء المصابات بأمراض القلب أقل حظا في تشخيص المرض من المرضى الذكور “.

وتتصدر أمراض القلب، تقليديا، قائمة الأسباب الرئيسية المؤدية للوفاة، في ألمانيا على الأقل إذ تظهر الإحصاءات أن 356 ألف و625 شخصا توفوا جراء مرض بالقلب والأوعية الدموية في ألمانيا سنة 2015، ويضم هذا العدد 157 ألف و999 رجلا و198 ألف و626 امرأة أي نحو 40 في المائة من مجموع الوفيات ، وتوفي ما مجموعه 50 ألف و948 شخصا جراء أزمة قلبية ، 57 في المائة منهم رجال و43 في المائة نساء.

وذكرت المؤسسة الألمانية أن الأرقام التي وردت في التقرير الألماني عن القلب ، خلقت المفاجأة نظرا لأنه في سنة 2014، توفي 6180 رجلا في ألمانيا جراء اضطراب في صمام القلب، مقابل 9884 امرأة. ووفق التقرير فإن النساء تصبن أيضا على نحو غير متكافئ بعدم انتظام ضربات القلب والقصور القلبي.

ويشير ماينرتس إلى أن النساء تصبن بمرض قلبي، في المتوسط، في مرحلة لاحقة على الرجال بسبع إلى عشر سنوات علاوة على أن الرجال والنساء مختلفان هرمونيا، وأوعيتهما التاجية الصغيرة مختلفة من الناحية التشريحية أيضا كما أنهما مختلفان من الناحية النفسية.

ويقول هوغو كاتوس، رئيس جمعية القلب الألمانية ” تعتقد الكثير من النساء أنه ليس لديهن مشكلة في القلب”، مشيرا إلى أن خوفهن من سرطان الثدي أكبر. إلا أن النساء ، وفق كاتوس ، تصبن بالأمراض القلبية الوعائية أكثر بعشر مرات من الإصابة بسرطان الثدي “لذلك علينا أن نرفع الوعي بهذا الأمر” .

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.