أزيد من 1 مليون و100 ألف مسافر تنقلوا عبر مطار المسيرة أكادير حتى نهاية أكتوبر

أزيد من 1 مليون و100 ألف مسافر تنقلوا عبر مطار المسيرة أكادير حتى نهاية أكتوبر

2016-12-06T20:52:01+00:00
2017-03-07T14:15:35+00:00
اقتصاد
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 6 ديسمبر 2016

بلغ عدد المسافرين الذي استعملوا مطار المسيرة أكادير الدولي منذ بداية السنة الجارية حتى متم شهر اكتوبر الماضي ما مجموعه 1 مليون و117 ألف و 382 مسافرا ، مقابل 1 مليون و 232 ألف و 335 مسافرا الفترة نفسها من سنة 2015.

وتفيد الإحصائيات الصادرة عن المكتب الوطني للمطارات أن عدد المسافرين الذين تنقلوا بواسطة الرحلات التجارية في هذا المطار خلال الشهور العشرة الأولى من السنة الجارية، بلغ في المجموع 1 مليون و 114 ألف و609 مسافرين ، مقابل 1 مليون ، و 226 ألف و 518 مسافرا في الفترة نفسها من السنة الماضية.

أما مجموع المسافرين الذين تنقلوا بواسطة الرحلات غير التجارية عبر مطار المسيرة أكادير الدولي منذ فاتح يناير حتى نهاية أكتوبر 2016 ، فبلغ عددهم 2773 من المسافرين ،( استقبل منهم المطار 1290 مسافرا ، و غادره 1483 من المسافرين)، مقابل 5 آلاف و 817 مسافرا في الفترة نفسها من سنة 2015.

وبخصوص مجموع الرحلات التي استقبلها مطار المسيرة أكادير ، أو التي غادرت هذه المحطة الجوية خلال الشهور العشر الأولى من سنة 2016 ، فقد بلغت 10 آلاف و551 رحلة / طائرة ،( 5 آلاف و279 رحلة استقبلها المطار ، و غادره نفس العدد من الرحلات)، مقابل 12 ألف و 911 رحلة خلال الفترة نفسها من سنة 2015.

وفي ما يتعلق بحركية الرحلات المستعملة للطائرات التجارية في هذا المطار ،فقد بلغت خلال الشهور العشرة الأولى من السنة الجارية 9 آلاف و 371 رحلة ، ( منها 4 آلاف و 687 رحلة استقبلها المطار ، و 4 آلاف و 684 رحلة أقلعت منه)، مقابل 10 آلاف و900 رحلة في الفترة نفسها من سنة 2015.

وبخصوص الشحن الجوي في مطار المسيرة أكادير، فقد عرف هذا النشاط ما بين فاتح يناير ونهاية شهر أكتوبر 2016 تراجعا بلغ معدله 96ر1 في المائة، حيث بلغت كميات البضائع التي استقبلها المطار والتي غادرت منه 239 ألف و 515 كيلوغرام، مقابل 244 ألف و 312 كيلوغرام في الفترة نفسها من سنة 2015 .

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.