سياحة: المغاربة في صدارة الوافدين على مدينة أكادير

سياحة: المغاربة في صدارة الوافدين على مدينة أكادير

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 18 أبريل 2016

أكادير تيفي _

احتل السياح الوافدون من مختلف المدن المغربية مكان الصدارة ضمن مجموع السياح الوافدين على وجهة أكادير خلال شهر مارس الماضي، وذلك بما مجموعه 16 الفا و 810 سياح،(مقابل 16 الفا و 941 سائحا في مارس 2015).

وتفيد المعطيات الصادرة عن المجلس الجهوي للسياحة لأكادير أن السياح الحاملين للجنسية الفرنسية احتلوا الرتبة الثانية بما مجموعه 9 آلاف و 983 سائحا وسائحة، مسجلين بذلك تراجعا بمعدل 94ر11 في المائة بالمقارنة مع مارس 2015 الذي بلغ فيه عدد الفرنسيين الذين حلوا بأكادير 11 ألفا 336 سائحا.

كما شهدت أعداد السياح الألمان الوافدين على مختلف الفنادق والإقامات والنوادي السياحية المصنفة في أكادير خلال الشهر الماضي انخفاضا بمعدل 64ر15 في المائة ، حيث بلغ عدد الوافدين 8 آلاف و 210 سياح، مقابل 9 آلاف و 732 سائحا في مارس 2015.

ومقابل ذلك تحسن تدفق السياح الوافدين على وجهة أكادير من السوق الإنجليزية ،التي تحتل الرتبة الرابعة من حيث أعداد الوافدين، وذلك بما معدله 52ر2 في المائة، حيث انتقل عدد الوافدين منهم إلى 6 آلاف و 873 سائحا إنجليزيا في مارس 2016 ، مقابل 6 آلاف و 704 سياح في مارس من العام الماضي.

وطبعت سمة التحسن ايضا فئة السياح القادمين إلى أكادير من بعض الدول الاسكندنافية كما هول الشأن بالنسبة للسويد والدنمارك ، حيث ارتفع معدل السياح الوافدين منهما على التوالي بنسبة 09ر12 في المائة، 59ر19 في المائة، وكذلك الشأن بالنسبة للسوق النمساوية التي ارتفع عدد السياح الوافدين منها بمعدل 34ر59 في المائة.

وحسب المصدر نفسه، فقد استقبلت الفنادق المصنفة ضمن فئة 4 نجوم أكبر عدد من السياح الوافدين على أكادير في مارس الماضي وذلك بمجموع 18 ألفا و 841 سائحا، متبوعة في الصف الثاني بالفنادق من فئة 5 نجوم التي استقبلت 15 الفا و 816 سائحا، ثم القرى السياحية في الصف الثالث حيث استقبلت 11 ألفا و 621 سائحا.

و.م.ع

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.