تكريم الممثل والسيناريست الحسين برداوز في ملتقى سيدي قاسم للسينما والإبداع الفني الأمازيغي

تكريم الممثل والسيناريست الحسين برداوز في ملتقى سيدي قاسم للسينما والإبداع الفني الأمازيغي

أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 17 ديسمبر 2015

أكادير تيفي_

من بين الوجوه الفنية التي ستحضر فعاليات ملتقى سيدي قاسم للسينما والابداع الفني الأمازيغي الفنان المقتدر “الحسين بردواز ” الذي سيقدم شهادة في حق صديقه الفنان عبد اللطيف عاطف في حفل تكريمه بتاريخ 19دجنبر 2015 و فيما يلي ورقة عن الممثل و السيناريست الحسين برداوز.
يعتبر الحسين بردواز من نجوم الدراما الامازيغية خلال السنوات الاخيرة وقد كانت البدايات الفنية الاولى للحسين برداوز مرتبطة باواخر التسعينيات، عبر فيلمين امازيغيين قام باخراجهما المخرج احمد بادوج، ويتعلق الامر بفيلم ‘ أجميل لغرض’ و’ تيتي نواضان ‘، قبل ان تكتشفه بشكل أكبر المخرجة فاطمة بوبكدي، عبر فيلمها الامازيغي “حمو اونامير” المبني على اسطورة من الحكي الشعبي الأمازيغي، ثم عبر مجموعة من الافلام التلفزيونية ، المنتجة من قبل القناة الثانية المغربية، افلام نذكر منها ‘ الدويبة’، ‘ رمانة وبرطال ‘ و’ سوق النسا ‘ أومن خلال مسيرة انطلقت سنة 1997 ، اشتغل الحسين برداوز كممثل مع عديد من المخرجين، في العديد من الاعمال الفنية ، موزعة مابين افلام الفيديو الامازيغية والافلام التلفزيونية، المسلسلات ، والأفلام السينمائية ، كفيلم تمازيرت أوفلا’ للمخرج محمد مرنيش وأغرابو لأحمد بايدو و”خمم ” لعبدالله فركوس وأخر عمل سينمائي هو فيلم “زايد أحماد” للمخرج أحمد بايدو.
والى جانب موهبته الفنية كممثل، انخرط الحسين برداوز في الكتابة السيناريستية، حيث كتب العديد من السيناريوهات، جلها كان من اخراج المخرج الشاب عبد العزيز اوسايح، ومنها ‘احماد لقران’، ‘لكنز اوريتكمالن‘، ‘لحيلت توف لعار’، ‘تالوحت لوالدين’ واعمال اخرى..
ويعتبر الحسين برداوز من الفنانين الذين اشتغلوا كثيرا على الدراما الموجهة للطفل، عبر مجموعة من الافلام التي ترتكز على تقنية الراوي المعتمد على مخزون كبير من الحكايات التراثية ذات الابعاد التربوية،.
يشار الى ان الفنان الحسين برداوز سبق وأن تم تتويجه كأحسن ممثل في العديد من المهرجانات كما أنه حضي بالعديد من التكريمات.

متابعة

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.