الرئيسية مجتمع ارتفاع صاروخي في أسعار ” فاكهة الفقراء ” .. من يتحمل المسؤولية؟

ارتفاع صاروخي في أسعار ” فاكهة الفقراء ” .. من يتحمل المسؤولية؟

كتبه كتب في 7 يوليو 2024 - 19:33

يبدو أن “التين الشوكي”، المعروف بـ “الزعبول” أو “الهندية”، لم يعد “فاكهة الفقراء” بعد الآن بسبب الأسعار الباهظة التي سجلتها في الأسواق الوطنية. حيث ارتفع سعر الحبة الواحدة من نصف درهم إلى درهم واحد ليصل الآن إلى ما بين 5 و10 دراهم.

وفي السنوات الأخيرة، شهدت أسعار “الكرموس” ارتفاعًا كبيرًا، أرجعه المهنيون إلى تلف مساحات زراعية واسعة بسبب انتشار فيروس الحشرة القرمزية. لكن هناك من يرى أن هذا الارتفاع الصاروخي يعود إلى عوامل متعددة، من بينها ضعف التفاعل الحكومي لمواجهة تراجع إنتاج “الهندية”.

رئيس جمعية حماية المستهلك بتامسنا، حسن الشطيبي، أوضح في تصريح لـ”الأيام 24″ أن مشكلة الأسعار المرتفعة للتين الشوكي تُثار كل سنة في موسم الجني خلال فصل الصيف، بسبب نقص الإنتاج والتسويق.

وأضاف الشطيبي أن إقبال المغاربة على استهلاك “الكرموس” يرجع إلى فوائدها الصحية وإلى كونها فاكهة شعبية كانت رخيصة جداً. وأوضح أن مناطق المغرب كانت تحقق اكتفاءها الذاتي، حيث لم تكن الدواوير والمداشر بحاجة لشراء هذه الفاكهة من الأسواق نظراً لوفرة الإنتاج رغم زراعتها العشوائية.

وأشار الشطيبي إلى أن عوامل عدة ساهمت في ضعف إنتاج “الهندية”، وبالتالي ارتفاع أسعارها، مثل الجفاف والتغيرات المناخية والحشرة القرمزية التي قضت على المحصول الوطني. وأعرب عن أسفه لغياب أي تفاعل جدي من وزارة الفلاحة للقضاء على الحشرة القرمزية، مما أدى إلى انتشارها في جميع أنحاء المغرب.

كما أشار الشطيبي إلى أن زيادة الطلب على التين الشوكي بسبب مزاياه الصحية وارتفاع تكاليف الإنتاج، بما في ذلك أسعار المحروقات والأسمدة والمبيدات، ساهمت أيضاً في ارتفاع الأسعار. ودعا الحكومة، ممثلة في وزارة الفلاحة، إلى التدخل لإنقاذ هذا القطاع الحيوي من خلال مساعدة الفلاحين والمنتجين في عملية إعادة الإنتاج لضمان توفر هذه الفاكهة بكميات كبيرة، مما سيؤدي إلى انخفاض أسعارها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *