لبنى أبيضار: أبي سوسي، و زوجي برازيلي، و الله جميل يحب الجمال + (فيديو)

لبنى أبيضار: أبي سوسي، و زوجي برازيلي، و الله جميل يحب الجمال + (فيديو)

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 5 سنوات يوم 1 ديسمبر 2015

أكدت الفنانة المثيرة للجدلّ، لبنى أبيضار، بان أباها ينحدر من سوس، و أمها من مراكش، و أنها انجبت طفلا من زوج يحمل الجنسية البرزيلية.
وفيما يلي النص الكامل للحوار:
نود معرفة من هي الفنانة المبدعة لبنى أبيضار ؟
لبنى ابيضار من مواليد برج العذراء جنسية مغربية برازيلية مراكشية من ام مراكشية والأب شلح سوسي أستاذة رقص شرقي و الممثلة دبلوماتي فالفن من باريس و البرازيل هوايتي الأولى الطبخ و المطالعة أم لطفلة السن 26 سنة هادئة من عادتي أفضل البقاء وحدي بعض أحياء للأنعم بالهدوء نوعا ما وكذلك أعشق المسرح بجنون منذ كنت طفلة أحب الأغاني المغربية الأصيلة أجد راحتي في مطبخ لا أحب البحر قد ما أحب الجبل أعطي لنفسي لقبل المجنونة سر جمالي يكمل بشخصيتي و جنوني.
كيف ترين التطور التي وصلت له السينما المغربية ؟
السينما المغربية .في تطور خير دليل هو الإبداعات السينمائية من طرف الشباب الصاعد في مهرجانات السينما التي نراها وكذلك لأفلام لمخرجين كبار معروفين في ساحة الفنية من تطور والاجتهاد والابتكار التي وصلته السينما المغربية ولكن المشكل الوحيد الذي تتخبط فيه السينما هو عدم وجود قاعات السينمائية بكثرة وحتى المشاهد فقد فكرة السينمائية ذهاب الى قاعات السينما
بين أمس واليوم كيف ترين السينما المغربية؟
فرق كبير حتى على المستوى المادي للإنتاج و نلاحظ كذالك الجرأة فالسيناريو و الإخراج الحمد لله السينما المغربية في تطور كبير
– طريق النجاح ليس سهلا دائما ، ماهي المضايقات التي واجهتك في مشوارك الفني؟
طبعا كل المجالات في بداية توجد عراقيل مهنية.لولا المصاعب لن نستمتع بحلاوة النجاح وهل تشعر بحق بأن الأعمال السينمائية المغربية يمكنها الوصول إلى العالمية بالوسائل المتوفرة والطاقات الموجودة بالمغرب؟
طبعا مدام السينما المغربية وصلت الأهم المهرجانات الدولية وأنا متفائلة جيدا من خلال الأعمال التي نراها في ساحة الفنية حتى مخرجين الشباب اللي عندهم طاقة وخبرة وجرأة
ما هو أهم شيء اكتسبته طيلة مشوارك خارج المغرب
انفتاحا على الثقافات أخرى تقوية شخصيتي بالثقة في النفس.وكسبت حب حياتي و أب بنتي لونا
– ما هي نصيحتك للشباب المغربي الواعد في مجال السينما ؟
نصيحتي ليهم هيا نفس النصيحة الذي أسمع من عند الأساتذة لي.مفاتيح النجاح موجودة عند كل من يتق في نفسه و موهبته وحب المجال الذي يشتغل فيه فالحب يصنع من المرء ما لا يصنعه شيء أخر فالحب هو الذي يصنع الحماس حين تغلق الأبواب لهذا أوصي بالحب والإخلاص في العمل.
كيف كانت انطلاقة نحو عالم الشهرة؟
الشهرة لا تعني لي شيء المهم هو حب الناس أما الانطلاقة كانت من عشقي الأول هو خشبة المسرح.
إلى أي حد يلعب الجمال دورا في نجاح الممثلة؟
إن الله جميل و يحب الجمال و أنا أقول دائما لا يوجد على وجه الأرض قبيحة كل وحدة تمتاز بأي شيء جميل والجمال جمال الروح. والممثلة لا تقاس بجمالها نجاح الممثلة هو معرفتها و ثقافتها و اجتهادها على نفسها
-إلى أي حد يمكن للممثلة أن تقدم تنازلات للنجاح في مهنتها ؟
ليست هناك تنازلات مدام الثقة فالنفس موجودة و التمكن من اثبات الذات ليس هناك من يجبرك على شيء.
وفيما يلي آخر فيديو لهذه الفنانة:

https://www.youtube.com/watch?v=l0BPZSgHuPA

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.