القيادة العليا للدرك الملكي تجري حركة تعيينات لجنرالات وتنقيلات لقياد جهويين

القيادة العليا للدرك الملكي تجري حركة تعيينات لجنرالات وتنقيلات لقياد جهويين

2020-11-03T13:28:42+01:00
2020-11-03T13:28:45+01:00
مجتمع
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 أسابيع يوم 3 نوفمبر 2020

أشرفت القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط، نهاية الأسبوع الماضي، على تعيينات على الصعيد الجهوي والمركزي، شملت قيادا جهويين، كما جرى ملء مناصب شاغرة بالمصالح المركزية بعد إحالة ضباط سامين بالجهاز على التقاعد.

وهمت رسائل التعيينات التي نزلت مساء الجمعة الماضي، بمختلف المصالح العليا، تعيين الجنرال لطفي، القائد الجهوي السابق بالبيضاء، رئيسا للقيادة العليا للدرك، بعدما جرت ترقيته صيف السنة الجارية من كولونيل ماجور إلى جنرال، وشغل لطفي في المهمة الجديدة مكان الجنرال امعمر الذي أصبح الرجل الثاني بعد الجنرال دوديفيزيون محمد حرمو قائد الجهاز، كما جرى تعيين الجنرال لعتيريس مشرفا عاما على رأس الموارد البشرية، إلى جانب الكولونيل ماجور النصلوبي الذي عين على رأس مصلحة المواصلات والمعلوميات.

وعلى صعيد القيادات الجهوية وضعت القيادة العليا للدرك الملكي الكولونيل كسايح على رأس القيادة الجهوية بخريبكة، قادما إليها من الجهوية لخنيفرة، وتولى القائد الجديد لخريبكة مهام بصفته نائبا سابقا للقائد الجهوي بالرباط، والذي كان بمثابة ذراعه الأيمن بالعاصمة الإدارية للمملكة، على مدى أربع سنوات، وأشرف على العديد من المهام المختلفة، بحكم درايته بالجهة واشتغاله كذلك قائدا لسرية درك تمارة.

وأخرجت القيادة العليا الكولونيل بلادي من الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية بالرباط، بعدما اشتغل نائبا لأحد القياد الجهويين لفترة قصيرة، ووضعته نهاية الأسبوع الماضي على رأس جهوية خنيفرة، خلفا للكولونيل كسايح.

وعلى صعيد العاصمة الاقتصادية جرى تعيين الكولونيل الملكوني على رأس جهوية البيضاء، قادما إليها من القيادة الجهوية للدرك بمكناس، وعين على رأس القيادة الجهوية بالعاصمة الإسماعيلية الكولونيل زريوح.

ومن ضمن ما ميز هذه التعيينات الجديدة ضم مصلحتي المواصلات السلكية واللاسلكية والمعلوماتية ضمن مصلحة واحدة، بعدما ظلت المصلحتان منفصلتين سنوات طويلة.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.