أكادير.. جهود متواصلة للدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة من أجل التصدي لفيروس كورونا

أكادير.. جهود متواصلة للدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة من أجل التصدي لفيروس كورونا

2020-06-04T15:50:16+01:00
2020-06-04T15:55:16+01:00
مجتمع
سعيد أمسدار
نشرت منذ 4 أسابيع يوم 4 يونيو 2020

يواصل رجال الدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة تشديد المراقبة بالسدود القضائية والأمنية في الساحل الشمالي بالطريق الرابطة بين أكادير والصويرة ويجري التنسيق بين وحدات الدرك الملكي ووحدات الشرطة من أجل تأمين مراقبة مكثفة للسيارات المتنقلة بمداخل المدن التابعة لإقليم أكادير إداوتنان، وتسيير وحدات للمراقبة والتتبع بتنسيق مع السلطات المحلية. 

وتنتشر وحدات الدرك الملكي التابعة للقيادة الجهوية بأكادير ورجال الشرطة التابعين لولاية أمن أكادير وكذا القوات المساعدة بالوحدات الترابية بشتى الطرق وكذا عند المداخل، تنفيذا لعمليات المراقبة والتدقيق والتحسيس واستباق المخاطر والتعبئة من أجل تأمين الاحترام التام لتدابير الطوارئ الصحية، للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. 

وبالرغم من أن سكان عدد من أقاليم جهة سوس ماسة منها اقليم تيزنيت امتثلوا بنسبة كبيرة للتعليمات الصحية الصادرة عن السلطات الحكومية بخصوص التنقلات واحترام التدابير الوقائية، فإن السلطات العمومية بمختلف المدن والمناطق التابعة لإقليم أكادير إداوتنان، تقوم بجولات ميدانية مدى التزام المواطنين بحالة الطوارئ الصحية منها اجبارية ارتداء الكمامة وضبط المخالفين. 

وبمدخل مدينة أكادير، يضطر عناصر الشرطة المرابطين في السدود القضائية والأمنية إلى مطالبة جميع أصحاب السيارات بالتوقف لاستفسارهم عن هوياتهم ووجهاتهم، مطالبين إياهم بالإدلاء بالضرورة بالرخص القانونية ووثائق أخرى تثبت حقهم في التنقل بين المدن. 

وبجهود مكثفة ومتواصلة تعمل وحدات الدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة بمراقبة تنقلات المواطنين بالمراكز الترابية وبالعديد من السدود منها بمناطق “أنزا” و”أورير” و”تغازوت” والطريق المؤدية إلى منطقة تامري وإمسوان، حيث تعمل وحدات الدرك الملكي التابعة لسرية تامري بتنسيق مع السلطات المحلية بقيادة تامري على تشديد المراقبة الأمنية على المستوى الترابي وفي الحدود مع إقليم الصويرة.  

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.