أنباء عن اقتراب رحيل “محمد فاخر” بعد مبارته الآخيرة مع حسنية أكادير

سعيد أمسدار
نشرت منذ 7 أيام يوم 12 يناير 2020

ذكرت مصادر إعلامية أن مباراة سان بيدرو الإيفواري، ستكون هي الأخيرة للمدرب الحالي لفريق حسنية أكادير محمد فاخر، بعد الإحتقان الذي يسود في صفوف محبي الفريق جراء سلسلة من النتائج السلبية المخيبة، التي حصدها المدرب رفقة الفريق جعلت النادي في المراتب الأخيرة للبطولة الإحترافية.  

يشار أن جماهير حسنية أكادير لكرة القدم قادت زوال يوم أمس السبت مسيرة احتجاجية غاضبة الى أمام مقر النادي وبعدها لمقر ولاية الجهة للمطالبة باستقالة المكتب المسير للنادي ورحيل المدرب فاخر، بعد النتائج السلبية التي حصدها الفريق في هذه الفترة الآخيرة.

وعاينت عدسة موقع “أكادير تيفي” حضور آلاف من المحتجين يوم امس بلباس أسود تعبيرا عن غضبهم لوجود عناصر بالمكتب المسير تعيق السير العادي للفريق الذي بصم على مستويات رائعة خلال السنوات الثلاثة الاخيرة بقيادة المدرب السابق غاموندي. 

وطالبت الجماهير الغاضبة في الإحتجاجات التي كانت قد دعت إليها فصيلي ألتراس إيمازيغن وريد ريبلز، بإستقالة المكتب المسير و المدرب محمد فاخر الذي عين بعد أقل من 48 ساعة من إقالة غاموندي، كما جدد الأنصار مطالبتهم بطرد الكاتبة الإدارية وكذلك بعض المنخرطين الذي “يعتبرون كسماسرة داخل الفريق.” 

وكانت الاحتجاجات الغاضبة قد انطلقت منذ إعلان مكتب الحبيب سيدينو عن إبعاد غاموندي عن الفريق بطريقة وصفها المتابعون لشؤون الفريق السوسي مستفزة ولا تمثل كرم السوسي الحر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.