أخنوش يوجه رسالة شديدة اللهجة للعثماني.. ” لي جبدنا غادي يلقانا”

أخنوش يوجه رسالة شديدة اللهجة للعثماني.. ” لي جبدنا غادي يلقانا”

2019-10-13T23:36:40+01:00
2019-10-13T23:45:06+01:00
سياسة
وكالات
نشرت منذ 8 أشهر يوم 13 أكتوبر 2019
بواسطة وكالات

    يبدو أن حرب المتحالفين في الحكومة، حزب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار قد بدأت بعد أيام فقط من التعديل الحكومي الجديد في حكومة سعد الدين العثماني، بعد تصريحات زعيم الأحرار عزيز أخنوش في لقاء حزبي بألمانيا.

    ورد أخنوش على العثماني رئيس الحكومة، بخصوص اعتباره تصريحه أن  البيجيدي هو السباق في استوزار الشباب، بلهجة شديدة.

    وقال أخنوش، الذي كان يتحدث أمام شبيبة حزبه، الأحد، في مؤتمر الشبيبة التجمعية بألمانيا، جهة مغاربة العالم، بفرانكفورت، إنه ‘لأول مرة العثماني يتهكم على حزب سياسي معه في الأغلبية الحكومية، بشكل صريح، وكان يعني حزب “الأحرار” حين قال: “واحد الحزب قال غيدخل الشباب للحكومة وداكشي غير هضرة”.

    وأضاف أخنوش إن العثماني :”كان يعني حزبنا ولا يمكنه أن ينكر ذلك، لأننا من صرح في أكادير عن ضرورة تمكين الشباب، لولوج العملية السياسية داخل الحكومة”.

    وخاطب أخنوش العثماني قائلا: “نحن شركاؤك في الأغلبية وكنا معك رجال في المشاورات الحكومية وسهلنا عليك المأمورية وتعاونا معك”، وقال أخنوش، إنه كان يمنع أعضاء حزبه من الهجوم على رئيس الحكومة، “لأننا نحترمه ونشتغل معه، وهو أيضا لم يكن يذكرنا في حديثه، ولكن دبا لي جبدنا غادي يلقانا، وكل واحد غادي يلعب الدور ديالو”.

    وشدد زعيم الأحرار، على ضرورة أن يكون حديث رئيس الحكومة صحيحا كي لا أقول شيئا آخر سلبي، ففي أكادير اتجهت للشباب وقلت لهم أنه في 2021 ستكونون جزءا من الحكومة، لأنني أعي ما أقوله، فلا يمكنني أن أرمي بالشباب في العملية السياسية الكبرى ولا يبلي البلاء الحسن في المستقبل، بل، يستدرك أخنوش، يجب أن أعمل على تأطيره وتحضيره للمستقبل، فلم أتحدث قط عن الحكومة الحالية، لذلك أقول للعثماني “ماديرش بيا السياسة وبالحزب ديالنا ونحن حلفاء”.

    وعاد أخنوش إلى نشوة العثماني باستوزار أحد أعضاء شبيبته، في إشارة منه إلى وزير الشغل والإدماج المهني، محمد أمكراز بقوله “قول رئيس الحكومة بأن وزير معين حصل على ثقة الملك، لذلك لا بد للعثماني أن يجيب المغاربة هل هذا الوزير لوحده هو من حصل على ثقة الملك داخل الحكومة”، وأضاف اخنوش أن المجالس أمانات، “ويجب أن تحترم، ولا يجب أن تقول أمورا، وتسرب ما تريد، وتقول بأن الملك راضٍ على الوزير الفلاني ويريده في الحكومة”، وأنه “من يريد أن يسرب فعليه تسريب كل شيء، ويقول للمواطنين أن الملك قال له بأنه من الضروري أن يستمر بعض الوزراء في الحكومة، حتى يعرف المغاربة من هم الكفاءات”.

    رابط مختصر

    اترك تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    شروط التعليق :

    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.