السياح المغاربة يحتلوا الصدارة في عدد ليالي المبيت بأكادير

السياح المغاربة يحتلوا الصدارة في عدد ليالي المبيت بأكادير

2019-09-16T22:34:38+01:00
2019-09-16T22:35:16+01:00
اقتصادسياحة
و م ع
نشرت منذ 4 أسابيع يوم 16 سبتمبر 2019
بواسطة و م ع

    احتل السياح الوافدون على أكادير من مختلف المدن المغربية خلال شهر يوليوز من السنة الجارية مكان الصدارة من حيث عدد ليالي المبيت المسجلة في هذه الوجهة ، وذلك بمجموع 219 الف و 795 ليلة ، ليحققوا بذلك تحسنا بمعدل 19 ر 12 في المائة مقارنة مع يوليوز 2018 الذي بلغ فيه عدد المبيتات 195 ألف و 907 ليال.

    وأفاد تقرير للمجلس الجهوي للسياحة لأكاديرـ سوس ماسة أن السياح الفرنسيين احتلوا الرتبة الثانية من حيث عدد ليالي المبيت في هذه الوجهة ، وذلك بمجموع 101 ألف و 113 ليلة في الشهر السابع من السنة الحالية ، مقابل 86 ألف و 608 ليال خلال الفترة نفسها من سنة 2018 ( ارتفاع بمعدل 75 ر 16 في المائة).

    وجاءت ليالي المبيت المحسوبة على السياح الوافدين على وجهة أكادير من مختلف المقاطعات الألمانية خلال يوليوز 2019 في الرتبة الثالثة بمجموع 79 ألف و 159 ليلة ، مقابل 97 ألف و 112 ليلة في ذات الفترة من سنة 2018 ( انخفاض بمعدل 49 ر 18 في المائة).

    واحتل السياح البريطانيون الرتبة الرابعة من حيث عدد ليالي المبيت وذلك بمجموع 67 ألف و 621 ليلة ، ليحققوا بذلك ارتفاعا بمعدل 14 ر 8 في المائة ، مقارنة مع شهر يوليوز من سنة 2018 الذي بلغ فيه مجموع ليالي المبيت بالنسبة للسياح الإنجليز 62 ألف و 531 ليلة.

    وحسب المصدر نفسه ، فإن الفنادق المصنفة ضمن فئة أربع نجوم سجلت أ كبر عدد من ليالي المبيت في وجهة أكادير في الشهر السابع من السنة الجارية حيث بلغت في المجموع 184 ألف 900 ليلة ، تليها في الرتبة الثانية النوادي السياحية بمجموع 168 ألف و 41 ليلة ، ثم الإقامات السياحية المصنفة التي سجلت 100 ألف و 146 ليلة ، فالفنادق من فئة 5 نجوم في الرتبة الرابعة بمجموع 97 ألف و 812 ليلة.

    وحدد متوسط الملء في مجموع الفنادق والنوادي والإقامات السياحية المصنفة في هذه الوجهة خلال شهر يوليوز 2019 في نسبة 27 ر 65 في المائة. بينما بلغ معدل الإقامة 77 ر4 ليال بالنسبة لكل سائح.

    رابط مختصر

    اترك تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    شروط التعليق :

    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.