شبح الهدر المدرسي يهدد فتيات جماعة “تدرارت” شمال أكادير

شبح الهدر المدرسي يهدد فتيات جماعة “تدرارت” شمال أكادير

2018-09-15T11:58:57+01:00
2018-09-15T12:39:40+01:00
مجتمعيساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ سنتين يوم 15 سبتمبر 2018

أكادير تيفي/ س.أ

أعلن المجلس الجماعي للجماعة القروية تدرارت التابعة ترابيا لعمالة اكادير اداوتنان في بيان موجه للعموم (تتوفر أكادير تيفي على نسخة منه) عن توقيف التدبير المباشر لخدمة النقل المدرسي، وفقا لما جاء به القانون التنظيمي 113-14 المتعلق بالجماعات الترابية ليصبح ضمن اختصاصات المجلس الاقليمي لاكادير اداوتنان.

تلاميذ ثانوية عقبة بن نافع المنحدرين من دواوير (زاوية اسقال، تفكاخت، اغالن…) بجماعة تدرارت قالوا لـ”أكادير تيفي” أنهم يضطرون إلى قطع المسافة الفاصلة بين منازلهم و المدرسة، مشيا على الإقدام لتفادي الانقطاع عن الدراسة في ظل غياب أي تدخل من قبل القائمين على تسيير الشأن المحلي، لإنقاذهم من شبح الهدر المدرسي الذي يهدد العديد منهم خصوصا الفتيات، معبرين عن استياءهم من القرار المفاجئ لتوقيف خدمات النقل المدرسي، الذي بات يطرح بشكل جدي تفاقم ظاهرة الهدر المدرسي بالمنطقة، فيما يبقى بعض الأولياء يترقبون توافد أبنائهم بعد قطعهم لمسافات طويلة مشيا على الأقدام وسط ظروف مناخية وطبيعية قاسية.

إلى ذلك تساءل جمعويون عن كيفية استيعاب هؤلاء التلاميذ لدروسهم في ظل قطعهم لمسافة طويلة ذهابا وإيابا مشيا على الأقدام للوصول إلى المدرسة، مشددين على ضرورة تدخل كل من المجلس الإقليمي لأكادير إداوتنان والسلطات المختصة و القائمين على الشأن التربوي لإيجاد حل آني لهذا المشكل بعد التزايد المستمر لنسبة المنقطعين عن الدراسة وغير الملتحقين بأسلاك الثانوية الإعدادية لإكمال مسارهم التعليمي.

هذا وقد زاد مشكل توقف خدمات النقل المدرسي الذي يعاني منه أغلب التلاميذ المنحدرين من مختلف الدواوير التابعة لجماعة تدرارت في تعميق جراح التهميش والإقصاء الذي تعيشه المنطقة منذ عقود خلت في ظل غياب أي مشاريع تنموية كفيلة بإخراج الساكنة من عزلتها القاتمة.

أكادير تيفي/تدرارت

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.