انتفاضة أيت باعمران…ملحمة خالدة لأبناء الصحراء المغربية

انتفاضة أيت باعمران…ملحمة خالدة لأبناء الصحراء المغربية

2020-11-22T22:57:04+01:00
2020-11-22T22:57:12+01:00
وطنية
و م ع
نشرت منذ أسبوع واحد يوم 22 نوفمبر 2020
بواسطة و م ع

    يخلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير، يوم غد الاثنين، الذكرى 63 لانتفاضة قبائل آيت باعمران ضد المستعمر الإسباني، الملحمة البطولية البارزة والوازنة في مسيرة الكفاح الوطني من أجل تحقيق الاستقلال الوطني والوحدة الترابية والوطنية. 

    ويعتبر يوم 23 نونبر 1957 يوما خالدا في تاريخ المغرب، حينما انتفضت قبائل آيت باعمران ضد الوجود الاستعماري وخاضت نضالاتها الوطنية في معارك طاحنة لقنت خلالها المحتل الأجنبي دروسا في الشجاعة والشهامة والصمود.

    وشهد هذا اليوم هجومات مركزة على ستة عشر مركزا إسبانيا في آن واحد، تراجع على إثرها الجنود الإسبان إلى الوراء ليتحصنوا بمدينة سيدي ايفني.  وقد دامت هذه المعارك البطولية حتى 12 من شهر دجنبر من نفس السنة، تكبدت خلالها القوات الاستعمارية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد بالرغم من قلة عدد المجاهدين الباعمرانيين ومحدودية عتادهم الحربي. 

    وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بعدد من البطولات الخالدة لقبائل آيت باعمران كمعارك “تبلكوكت” و”بيزري” و”بورصاص” وتيوغزة” و”امللو” و”بيجارفن” و”سيدي محمد بن داوود” و”الالن تموشـا” ومعركة سيدي ايفني.

    وتمكن مجاهدو قبائل آيت باعمران من إجبار القوات الاسبانية على التمركز بسيدي ايفني، كما أقاموا عدة مواقع أمامية بجوار المواقع الاسبانية كي لا يتركوا لقوات الاحتلال الأجنبي مجالا للتحرك أو الانسحاب والنجاة. 

    وقد جاءت هذه الانتفاضة بعد تنسيق محكم بين قبائل أيت باعمران وقيادة جيش التحرير بمدينة كلميم، فاستمرت المقاومة والجهاد من خلال عدة محطات أهمها محاربة التجنيس الذي حاولت السلطات الإسبانية أن تفرضه على سكان هذه القبائل لطمس هويتهم الدينية والوطنية، حيث انتفض كل الباعمرانيين ضد هذه المحاولة التي اعتبروها ضربا في وطنهم وهويتهم المغربية وديانتهم الإسلامية.

    واستمر النضال والكفاح خاصة مع نفي جلالة المغفور له الملك محمد الخامس، مما كان له أثر على نفوس الباعمرانيين فأصبحت مدينة سيدي إفني ملجأ للمجاهدين وأعضاء الحركة الوطنية والمقاومة المسلحة، وكذا خزانا للمعدات والوسائل الحربية. 

    وعندما عاد المغفور له الملك محمد الخامس من المنفى وأعلن عن استقلال المغرب ولم يتم الإعلان عن استقلال سيدي إفني، قام أهالي أيت باعمران بالرغم من ذلك بالتحضير للاحتفال بعيد العرش وبالعودة المظفرة للمغفور له محمد الخامس، إلا أن السلطات الاستعمارية الإسبانية واجهت هذه المحاولات بالقمع والتنكيل والنفي إلى جزر الخالدات.

    كل هذا ولد الضغط فتم التخطيط لانتفاضة أيت باعمران يوم 23 نونبر 1957 من طرف قيادات جيش التحرير مما أدى إلى تأجيج المقاومة بمنطقة سيدي إفني التي أصبحت نقطة انطلاق عمليات جيش التحرير وهجوماته، فاندلعت عدة معارك كمعركة الرغيوة في 13 فبراير 1957 ليشن الباعمرانيون بعد ذلك انتفاضتهم الكبرى ضد الإسبان (23 نونبر). 

    وبالرغم من الانتصارات التي حققتها هذه الانتفاضة، فقد استمر الباعمرانيون في خوض معارك ضارية إلى سنة 1958 أسفرت عن توقيع قرار وقف إطلاق النار فشكل تاريخ 1957 إيذانا بضرورة استرجاع كل الأقاليم المغتصبة وتحركت الآلة الدبلوماسية لاسترجاع كل المناطق التي لم يتم تحريرها وإحباط كل المناورات فكان من نتائج ذلك استرجاع طرفاية (1958) وسيدي إفني في 30 يونيو 1969.

    لقد كانت منطقة سيدي إفني بحكم موقعها الاستراتيجي محط أطماع استعمارية نظرا لكونها بوابة بحرية مؤهلة للإنزال العسكري والعمليات الحربية ولطبيعة أرضها الصالحة لهبوط الطائرات وتضاريسها التي تجعل منها حصنا يطل على امتدادات شاسعة من عمق تراب آيت باعمران والأقاليم الجنوبية عموما، ولذلك حطت بها جيوش الاحتلال كل ثقلها منذ سنة 1934 وعززت وجودها بكثافة في هذه المنطقة متوخية منها أداء وظيفة عسكرية جسدتها العديد من الثكنات. 

    كما عملت قوات المستعمر على إضفاء وظيفة سياسية وإدارية على هذه المدينة عندما أعلنتها “منطقة اسبانية” وجعلتها مقرا للحاكم العام، بيد أن انتفاضة قبائل آيت باعمران سنة 1957 جعلتها تغدو مجرد قوات تحت الحصار فيما يشبه ثكنة عسكرية.

    وبالإضافة إلى هذه الذكرى، ذكرت المندوبية بتخليد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير، وفي غمرة أجواء احتفاليات بالذكرى 45 للمسيـرة الخضراء المظفرة، بالذكرى 65 للأعياد الثلاثة المجيدة: عيد العودة، عيد الانبعاث وعيد الاستقلال المجيد، أيام 20 و21 و22 و23 نونبر، وبالذكرى 64 لانطلاق عمليات جيش التحرير بالجنوب المغربي باعتبارها ملاحم بطولية تنتصب محطات تاريخية بارزة ووازنة في مسيرة الكفاح الوطني من أجل تحقيق الاستقلال الوطني والوحدة الترابية والوطنية. 

    وأبرزت أن ملحمة صيانة الوحدة الترابية تواصلت بكل عزم وإصرار لإحباط مناورات خصوم وحدتنا الترابية، وزادتها رسوخا ووثوقا التعبئة المستمرة للمغاربة في مواجهة كل التحديات الخارجية والتصدي لكل المؤامرات العدوانية.

    ويقف الشعب المغربي اليوم بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، باعث النهضة المغربية، صامدا في الدفاع عن حقوقه المشروعة وتثبيت مكاسبه الوطنية، مبرهنا بإجماعه الوطني عن تشبثه بصيانة وحدته الترابية ومباركته لمبادرة الحكم الذاتي الموسع للأقاليم الصحراوية المسترجعة في ظل السيادة الوطنية، مؤكدا للعالم أجمع من خلال مواقفه الحكيمة والمتبصرة إرادته الثابتة وتجنده التام دفاعا عن مغربية الصحراء وعمله الجاد والمتبصر لإنهاء النزاع المفتعل وحرصه الصادق على تقوية أواصر الإخاء والتعاون وحسن الجوار بالمنطقة المغاربية. 

    ومع استحضار قضية الوحدة الترابية في هاتين المناسبتين العظيمتين، تدعو المندوبية السامية القوى الحية وسائر الأطياف السياسية والنقابية والحقوقية والشبابية والنسائية على تقوية الجبهة الداخلية الوطنية في ظل الاعتراف المتنامي للمجتمع الدولي من خلال الافتتاح المتزايد للقنصليات العامة الإفريقية والعربية في الأقاليم الجنوبية، وكذا صدور قرار مجلس الأمن رقم 2548 الداعم لأسس الموقف المغربي من أجل التسوية النهائية للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

    وذكرت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بتنديد واستنكار أسرة المقاومة وجيش التحرير بالأقاليم الجنوبية، في بيانات أصدرتها للرأي العام الوطني والدولي، لجميع الممارسات العدائية التي تقوم بها حركة (البوليساريو) الانفصالية اتجاه المغرب بدعم من خصوم الوحدة الترابية للمملكة، والمتمثلة في قيام مجموعة من الأشخاص بسلوكات استفزازية بدعوى الدفاع عن حقوق الإنسان، واختراق الجدار العازل والقيام بتحركات استعراضية يائسة تروم المساس بالمنطقة وأمنها، والتشويش على مسار الجهود الأممية لإيجاد حل للنزاع المفتعل، مشيدة برصانة النهج الدبلوماسي الذي يسلكه المغرب بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

    وفي هذا السياق، وعلى إثر التطورات الأخيرة التي عرفتها المنطقة العازلة الكركرات، أكدت المندوبية أن أسرة المقاومة وجيش التحرير تعبر عن تأييدها المطلق للرد المشروع والحازم الذي قامت به القوات المسلحة الملكية، تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، للدفاع عن المشروعية واستتباب الأمن والاستقرار بالمنطقة.  كما أعربت عن التفافها وتشبثها بالقرارات الحكيمة والمتبصرة لجلالة الملك، مشيدة بالقوات المسلحة الملكية، التي أبانت عن كفاءة عالية واستثنائية، وتحركت بشجاعة لإنهاء استفزازات خصوم الوحدة الترابية للمملكة وتطهير المنطقة من فلول المرتزقة وقطاع الطرق، مثمنة تفانيها وإخلاصها في الدفاع عن حوزة الوطن وحياضه وصيانة وحدته الترابية وضمان استتباب الأمن والاستقرار والحفاظ على أرواح المواطنين وممتلكاتهم.

    رابط مختصر

    اترك تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    شروط التعليق :

    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.