نقل أزيد من 50 تلميذ وتلميذة من ثانوية بتامري إلى أكادير يغضب الآباء والأولياء (فيديو)

نقل أزيد من 50 تلميذ وتلميذة من ثانوية بتامري إلى أكادير يغضب الآباء والأولياء (فيديو)

تبعد مؤسسة لالة مريم بأكادير عنهم بأزيد من 70 كلم

2020-09-08T13:59:09+01:00
2020-09-08T14:20:53+01:00
مجتمع
سعيد أمسدار
نشرت منذ 3 أسابيع يوم 8 سبتمبر 2020

عبرت فعاليات جمعوية بمعية العديد من الآباء وأولياء التلاميذ بثانوية الزيتون بمركز تامري شمال أكادير رفضهم واحتجاجهم على قرار المديرية الإقليمية لوزارة التربية والتكوين بأكادير القاضي بتنقيل وتحويل أزيد من 50 تلميذ وتلميذة (القسم الداخلي) من مؤسستهم الأصلية “الزيتون” الى مؤسسة لالة مريم بأكادير. 

وأثار هذا الوضع، غضبا في صفوف أولياء أمور التلاميذ خصوصا، وكون مؤسسة لالة مريم بأكادير تبعد عنهم بما يزيد  70 كلم عن مقر سكناهم مما يشكل عائقا أمامهم، مع العلم ان بعضهم يستفيدون من النقل المدرسي ونصف منحة القسم الداخلي سابقا بثانوية الزيتون. 

محمد أتوكا، ولي أمر أحدى التلميذات التي تتابع دراستها بجذع مشترك ، أكد في تصريحه لــ “أكادير تيفي” بأن ابنته ستنقطع عن الدراسة بسبب هذا القرار المفاجئ وغير المنطقي، متهما المديرية الإقليمية بتجاهل مطالب الآباء والتلاميذ المعنيين، وعدم مراعاة الظروف الإجتماعية للأسر الهشة المتضررة من القرار وتركهم أمام أمر الواقع” وفق بتعبيره. 

ويطالب هؤلاء الآباء المديرية الإقليمية لوزارة التربية والتكوين بأكادير بإيجاد حل بديل غير التنقيل والتحويل ومراعاة وضعيتهم المادية خصوصا في ظل جائحة كورونا، لحماية فلذات أكبادهم من شبح ضياع هذه السنة الدراسية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.