غضب كبير على العثماني بعد تجاهله للمرحوم بادوج.. مواطنون: “الفرزيات حتى فالتعزيات”

غضب كبير على العثماني بعد تجاهله للمرحوم بادوج.. مواطنون: “الفرزيات حتى فالتعزيات”

2020-09-03T19:28:45+01:00
2020-09-03T19:29:07+01:00
سياسة
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 أسابيع يوم 3 سبتمبر 2020

أثار رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني غضب عدد من المغاربة، أبرزهم فنانين ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي بعد استثنائه للمرحوم أحمد بادوج من التعزية التي قدمها لفنانين مغربين توفيا أيضا في نفس الأسبوع.

ونشر العثماني على موقعي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، تعزية بعد وفاة الفنانين ثرياء جبران وعبد الجبار لوزير الناطقين بالدارجة المغربية، في حين استثنى الفنان أحمد بادوج الناطق باللغة الامازيغية في أعماله الفنية.

فقدنا في ظرف أسبوع تقريبا فنانين كبيرين، الفنانة الوزيرة #ثريا_جبران والفنان #عبد_الجبار_الوزير . فرحمة الله عليهما وغفر لهما ورزق أهلهما الصبر والسلوان. وإنا لله وإنا إليه راجعون

Posted by ‎سعد الدين العثماني Saad dine El otmani‎ on Wednesday, 2 September 2020

واستغرب عدد من الفنانين والنشطاء ما قام به رئيس الحكومة المفروض أن يمثل جميع المغاربة، وألا يفرق بين أي مواطن كيفما كان عرقه أو لونه أو درجته، علما ان الفنان أحمد بادوج يعتبر هرما من أهرامات التمثيل والإخراج في المغرب وخاصة في الأعمال الناطقة باللغة الأمازيغية.

واعتبر عدد من المعلقين على منشور رئيس الحكومة العثماني أن ترصف العثماني، تمييز واحتقار للفنان المغربي الناطق بالأمازيغية، الذي لا يتمتع بحقوقه كفنان كغيره من الفنانين المغاربة.

وكان الملك محمد السادس قد قدم تعزية إلى أسرة الراحل أحمد بادوج الذي توفي  يوم السبت 22 غشت الماضي قال فيها: “علمنا بعميق التأثر بالنبأ المحزن لوفاة المشمول بعفو الله، الفنان المقتدر أحمد بادوج، تغمده تعالى بواسع رحمته ومغفرته”. 

ومما جاء في البرقية “وبهذه المناسبة الأليمة، نعرب لكم، ومن خلالكم، لكافة أهلكم وذويكم، ولأسرة الفقيد الفنية الوطنية الكبيرة، ولجميع أصدقائه ومحبيه، عن أحر تعازينا وأصدق مواساتنا في رحيل أحد رواد المسرح والسينما الأمازيغيين ببلادنا، والمشهود له بمساهماته الجادة والمتميزة في خدمة التراث الفني الأمازيغي المغربي”. 

وأضاف جلالة الملك “فالله تعالى نسأل أن يعوضكم عن رحيله جميل الصبر وحسن العزاء، وأن يجزيه الجزاء الأوفى عما قدم بين يدي ربه من صالح الأعمال، وأسداه من جليل الخدمات في سبيل فنه ووطنه، وأن يتقبله في عداد الصالحين من عباده، المنعم عليهم بالجنة والرضوان”.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.