انتقال البركاوي من حسنية أكادير إلى نهضة بركان .. بين النفي والتأكيد !

انتقال البركاوي من حسنية أكادير إلى نهضة بركان .. بين النفي والتأكيد !

2020-09-02T00:12:24+01:00
2020-09-02T00:42:25+01:00
رياضة
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 أسابيع يوم 2 سبتمبر 2020

تحدثت تقارير صحفية عديدة في الأيام الأخيرة عن صفقة مرتقبة بين حسنية أكادير ونهضة بركان بشأن انتقال هدف البطولة الوطنية كريم البركاوي إلى صفوف الفريق البرتقالي خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.

وأوضحت التقارير ذاتها أن جزئيات بسيطة تفصل نجم حسنية أكادير البركاوي عن التوقيع للفريق البركاني.

ووفق المعطيات المتوفرة فإن الأخبار المتداولة تبدو شبه مؤكدة، بل إن مفاوضات بشأن انتقال البركاوي قائمة منذ أسابيع، لكن إدارة الفريق السوسي تحاول امتصاص غضب الجماهير التي ترفض مغارة الركائز.

وفي خطوة لمحاولة تهدئة الأجواء في ظل منافسة الحسنية على لقب كأس الكونفدرالية الأفريقية، واللعب في البطولة المحلية من أجل ضمان البقاء، خرجت إدارة الرئيس سيدينو بنفي لخبر اقتراب رحيل اللاعب إلى نهضة بركان.

واختار مسؤولو الفريق اللاعب نفسه لينفي الخبر في تصريح على الموقع الرسمي للنادي قال فيه : “لم أفاوض أي نادٍ مغربي، ولا صحة للأخبار التي يتم تداولها اليوم في وسائل الإعلام. كامل تركيزي مع فريقي حسنية أكادير فقط حتى نكون في أتم الجاهزية لما ينتظرنا في مواعيد في المسابقتيْن المحلية والقارية”.

يشار إلى أن عقد كريم البركاوي مع الحسنية ينتهي في  صيف، ما يعني أن  الفريق السوسي سيحاول الاستفادة من اللاعب ببيعه هذا العام، خاصة إذا رفض التجديد لفترة إضافية.

جدير بالذكر أن المهاجم كريم البركاوي كان قد تلقى عرضًا من فريق لوهافر الفرنسي، قبل أن يقرر البقاء بالبطولة الاحترافية والانتقال لنهضة بركان، علما أنه كان محط اهتمام العديد من الأندية الوطنية، وفي مقدمتها الوداد الرياضي.

ويتصدر اللاعب الشاب البالغ من العمر 24 سنة، قائمة هدافي “البطولة الإحترافية – القسم الأول” برصيد 11 هدفا، كما يتصدر هدافي مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية بـ9 أهداف.

ووصل حسنية أكادير إلى دور نصف نهائي المسابقة الأفريقية، حيث تنتظره مبارة قوية أمام نهضة بركان في شتنبر الجاري  للظفر  ببطاقة العبور لنهائي المسابقة.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.