مسؤولو أكادير يبحثون إمكانيات انطلاقة ناجحة للنشاط السياحي بعد الحجر الصحي

مسؤولو أكادير يبحثون إمكانيات انطلاقة ناجحة للنشاط السياحي بعد الحجر الصحي

2020-06-02T22:34:30+01:00
2020-06-02T22:35:53+01:00
اقتصاد
أكادير تيفي
نشرت منذ شهر واحد يوم 2 يونيو 2020

أكد كل من مجلس الجماعة الترابية لأكادير، والمجلس الجهوي للسياحة لأكاديرـ سوس ماسة عزمهما على العمل سويا من أجل ضمان انطلاقة ناجحة وآمنة للنشاط السياحي بالمدينة بعد انتهاء فترة الحجر الصحي. 

وذكر مصدر مسؤول بالمجلس الجماعي أن المشاركين في هذا الاجتماع، شددوا على أهمية العمل المشترك لإنجاح انطلاقة نوعية للقطاع السياحي عموما، والموسم السياحي الصيفي على وجه الخصوص، لاسيما وأن مدينة أكادير اعتادت على استقبال عشرات الآلاف من السياح ، من داخل المغرب ومن الخارج خلال الفترة الصيفية. 

وبهذا الخصوص أعرب المجتمعون عن استعدادهم لتعميق التشاور مع كافة الأطراف الفاعلة في المجال السياحي بالمدينة، وذلك حتى يتسنى بلورة رؤية تشاركية، في اقرب الآجال، تفضي إلى إعادة الحيوية لهذا النشاط ، الذي يشكل واحدا من الأعمدة الأساسية للنسيج الاقتصادي لأكادير ، وجهة سوس ماسة عموما، لاسيما بعد حالة الركود التي عاشها القطاع في ظل تفشي جائحة كورونا. 

وحسب المصدر نفسه، فإن المصالح المعنية بالجماعة الترابية لأكادير باشرت العمل في الإعداد للموسم السياحي الصيفي، حيث شملت هذه الأعمال على الخصوص السهر على ضمان جاهزية شاطئ المدينة لاستقبال المصطافين، والعناية بالمرافق والخدمات العمومية من إنارة ، ونظافة، وجمالية المناطق خضراء ، إلى جانب إعداد البرامج التنشيطية الثقافة والفنية والرياضة. 

كما شملت اهتمامات الجماعة الترابية أيضا مواكبة المؤسسات السياحية على مستوى ضمان شروط السلامة الصحية، والتقيد باحترام الإجراءات الاحترازية الخاصة بتفادي فرص انتقال فروس “كوفيد 19” بين الافراد، فضلا عن تفعيل جهود التحسيس والتوعية بأهمية الاحتياطات الخاصة بالتباعد الاجتماعي. 

يذكر أن هذا الاجتماع عرف مشاركة كل من رئيسي المجلس الجماعي لأكادير، صالح المالوكي، والمجلس الجهوي للسياحة لأكاديرـ سوس ماسة، رشيد دحماز، إلى جانب بعض نواب رئيس المجلس الجماعي، ومديرة المجلس الجهوي للسياحة.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.