طبيب بأكادير يترك أسرته ويقرر الإستقرار في المستشفى الى غاية شهر رمضان

طبيب بأكادير يترك أسرته ويقرر الإستقرار في المستشفى الى غاية شهر رمضان

2020-03-27T17:44:50+01:00
2020-03-27T17:53:20+01:00
مجتمع
أكادير تيفي
نشرت منذ شهرين يوم 27 مارس 2020

في خطوة تعكس معدن الإنسان المغربي الأصيل وروح المواطنة الحقة قرر الدكتور ياسي عبداللطيف، طبيب اختصاصي في طب المستعجلات والتسممات بمستشفى الحسن الثاني بأكادير مغادرة منزله والاستقرار بالمستشفى لمدة شهر كامل من أجل المساهمة تطبيب الحالات المصابة بفيروس كورونا . 

وقال الدكتور ياسي عبد اللطيف في تدوينة نشرها عبر صفحته الفيسبوكية “قررت أن أقضي فاتح شعبان وأنا صائم إن شاء الله مع أسرتي،ثم سأغادر منزلي ليلا لأعمل يوم الجمعة لمدة12ساعة،لكن لن أعود نهائيا إلى بيتي إلا ليلة رمضان الأبرك”. 

وتابع الدكتور المتخصص في طب المستعجلات “اخترت أن أكون بعيدا عن أسرتي حتى لا أساهم في نشر هذا الوباء ،كنت في الأيام الأولى أبقى محجوزا في غرفتي لكن الآن الأمور وصلت إلى المعقول…ولهذ اتخذت هذا القرار”.

في ذات السياق، نفي ذات الدكتور في تدوينة جديدة نشرها اليوم الجمعة على صفحته الفايسبوكية، الإشاعات التي يتم الترويج لها بخصوص إصابة أربعة أطباء في مستشفى الحسن الثاني بأكادير بفيروس كورونا.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.