ولاية أمن أكادير تقدم حصيلتها في سنة.. عالجت 25 ألف قضية وتم توقيف 4280 مروجا للمخدرات

ولاية أمن أكادير تقدم حصيلتها في سنة.. عالجت 25 ألف قضية وتم توقيف 4280 مروجا للمخدرات

2019-05-16T21:27:53+01:00
2019-05-16T21:27:59+01:00
حوادث
و م ع
نشرت منذ 3 أشهر يوم 16 مايو 2019
بواسطة و م ع

 تمكنت مصالح ولاية أمن أكادير خلال سنة 2018 ، وأثناء الشهور الأربعة الأولى من السنة الجارية من معالجة 25.000 قضية ، من بينها 12.649 قضية ماسة بسلامة الأشخاص وممتلكاتهم ، قدم بموجبها أمام العدالة 10.167 شخصا. 

وأوضح والي أمن أكادير، السيد سعيد مبروك ، في كلمة له خلال حفل نظم اليوم ، الخميس ، بمناسبة تخليد الذكرى 63 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني ، أن المصالح الأمنية قامت خلال الفترة المذكورة 

في إطار الجهود المبذولة لمحاربة آفة المخدرات من إنجاز 3747 مسطرة قضائية ، أسفرت عن إيقاف 4280 مروجا للمخدرات ، كما تم حجز أكثر من طن و400 كيلوغرام من مخدر الشيرا ، و13000 قرص مخدر ، و335 غراما من مخدر الكوكايين. 

وفي مجال السلامة الطرقية ، أشار إلى أن ولاية أمن أكادير تحرص على تبني مقاربة تتوخى التحسيس بمخاطر السير وإشاعة ثقافة التربية الطرقية ، وذلك من خلال تغليب جانب التوعية على خيار الزجر ، حماية لمستعملي الطريق من السلوكات المتهورة لبعض السائقين. 

وارتباطا بهذا الموضوع ، قامت المصالح الأمنية المكلفة بتنظيم السير ، خلال سنة 2018 والأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية ، بتسجيل 63.846 مخالفة ، واستخلاص سبعة ملايين و50 ألف درهم كغرامات جزافية ، علاوة على إيداع 10.442 عربة من مختلف الأصناف ، و3847 دراجة نارية في المحجز البلدي بسبب مخالفتها لقانون السير والجولان. 

وترسيخا لنهج التواصل والانفتاح على مختلف الفعاليات في المجتمع ، أشار والي أمن أكادير إلى أنه تم عقد عدد مهم من اللقاءات التواصلية مع مختلف فعاليات المجتمع المدني ، من جمعيات الأحياء ومنظمات مدنية ونقابية وغيرها ، كما شاركت مصالح ولاية أمن أكادير في مختلف الندوات الفكرية التي تناقش القضايا المجتمعية الراهنة ، فضلا عن مواصلة الحملات التحسيسية بالوسط المدرسي ، حيث شملت هذه الحملات 325 مؤسسة تعليمية ، استفاد منها خلال الموسم الدراسي الحالي ما مجموعه 22.100 تلميذا وتلميذة. 

كلمات دليلية
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.