“البوناني” بأكادير…رجال الحموشي يسيطرون على الوضع

“البوناني” بأكادير…رجال الحموشي يسيطرون على الوضع

2017-01-01T11:58:38+00:00
2017-12-22T02:42:33+00:00
حوادث
أكادير تيفي
نشرت منذ 3 سنوات يوم 1 يناير 2017

أكادير تيفي/ متابعات_

مرت أجواء احتفالات بميلاد السنة الجديدة بأكادير في أجواء أمنية مشددة.

فقد انتشرت العناصر الأمنية بعدد من النقط بالمدينة، كما تم اعتماد قوات التدخل السريع ووحدات مكافحة الشغب والكلاب المدربة على اكتشاف المتفجرات، كذا تم تجنيد  مجموعة من السيارات المجهزة بكاميرات مثبتة، بالإضافة إلى وحدة متنقلة تحتوي على حاسوب متطور يمكن من تنقيط المشتبه فيهم، كما تم إعطاء الأمر بتوزيع أزيد من 1000 عنصر أمني بمختلف أرجاء المدينة في تجمع داخل ولاية أمن أكادير بحضور مسؤولين أمنيين رفيعي المستوى.
الخطة الأمنية التي اعتكدتها المصالح الأمنية باكادير اعتمدت حسب مسؤول أمني، على ثلاثة محاور رئيسية، وهي التدخلات الاستباقية، ورصد تحركات المشبوهة، بالإضافة إلى العمليات والزجرية ، واعتمدت ولاية الأمن على ورقة تقنية بها مجموعة من الاحتياطات التي ستقوم بها،  خاصة على طول الشريط الساحلي، لتأمين مجموعة من المطاعم والفنادق، والمحاور الرئيسية التي ستعرف توافد مجموعة من السياح  وزوار المدينة.

20161231 162649 - أكادير تيفي- التلفزة الالكترونية الجهوية الأولى بالمغرب
بخصوص حركة السير والجولان، أوضح المصدر ذاته، أن الفرق الأمنية تعمل على تأمين جميع المحاور الطرقية المؤدية إلى وسط المدينة، وذلك بغية تسهيل التجوال،  كما تم وضع سبعة سدود إدارية  بالشوارع الكبرى، اضافة إلى ثلاثة سدود قضائية تخول للعناصر الأمنية المتواجدة بها.

20161231 174024 - أكادير تيفي- التلفزة الالكترونية الجهوية الأولى بالمغرب

وخلال جولة أولية رفقة العناصر الأمنية، عاين “اليوم 24″، انتشار العناصر الأمنية بعدد من النقط بالمدينة، كما تم اعتماد قوات التدخل السريع ووحدات مكافحة الشغب والكلاب المدربة على اكتشاف المتفجرات، كذا تم تجنيد  مجموعة من السيارات المجهزة بكاميرات مثبتة، بالإضافة إلى وحدة متنقلة تحتوي على حاسوب متطور يمكن من تنقيط المشتبه فيهم.

اليوم 24

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.