بالأرقام .. السياحة بأكادير تعيش أزمة خانقة منذ مطلع سنة 2016

بالأرقام .. السياحة بأكادير تعيش أزمة خانقة منذ مطلع سنة 2016

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 28 أبريل 2016

أكادير تيفي _مشاهد/

بلغ مجموع الليالي السياحية المسجلة في مختلف الفنادق والإقامات والقرى السياحية المصنفة في أكادير خلال شهر مارس الماضي 281 ألفا و866 ليلة، مسجلة بذلك تراجعا بمعدل 13.73 في المائة، مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية التي بلغ فيها عدد الليالي 326 ألفا و727 ليلة.

وتفيد المعطيات الصادرة على المجلس الجهوي للسياحة بأكادير، بأن السياح الوافدين على أكادير من فرنسا حققوا أكبر عدد من الليالي في هذه الوجهة وذلك بمجموع 60 ألفا و845 ليلة، مسجلين بذلك تراجعا بمعدل 14.62 في المائة مقارنة مع شهر مارس من سنة 2015 الذي بلغ فيه عدد الليالي السياحية المحسوبة على هذه الفئة 71 ألفا و261 ليلة.

وتأتي في الرتبة الثانية الليالي المحسوبة على السياح القادمين من السوق الألمانية والتي بلغت 49 ألفا و307 ليال، مقابل 55 ألفا و123 ليلة في مارس 2015، (تراجع بمعدل 10.55 في المائة)، متبوعة في الصف الثالث بالليالي التي قضاها السياح البريطانيين في أكادير والتي بلغت 42 ألفا و172 ليلة.

واحتل السياح الوافدون من مختلف المدن المغربية على مدينة أكادير الرتبة الرابعة من حيث عدد ليالي المبيت المسجلة في هذه الوجهة خلال شهر مارس الماضي، وذلك بمجموع 35 الفا و 16 ليلة، مقابل 37 ألفا و475 ليلة في مارس من السنة الماضية (تراجع بمعدل 6.56 في المائة).

ومقابل ذلك سجل ارتفاع في عدد ليالي المبيت المحسوبة على السياح الوافدين على أكادير من السوق الدنماركية وذلك بمعدل 6.15 في المائة، (2950 ليلة في مارس 2016، مقابل 2779 ليلة في مارس 2015)، وكذلك الشأن بالنسبة للسوق النمساوية التي ارتفع عدد الليالي المحسوبة عليها إلى 2375 ليلة، بينما كانت في حدود 1324 ليلة في مارس من سنة 2015.

وقد شهدت مؤسسات الإيواء السياحي المصنفة ضمن فئة 4 نجوم أكبر عدد من الليالي السياحية في وجهة أكادير خلال مارس 2016 حيث بلغت في المجموع 83 ألفا و873 ليلة، تليها في الرتبة الثانية القرى السياحية التي سجلت 80 ألفا و444 ليلة، ثم الفنادق الفاخرة من فئة 5 نجوم في الرتبة الثالثة بمجموع 71 ألفا و866 ليلة سياحية.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.