بالتامري ضواحي أكادير جمعيات مدنية تطالب بفتح تحقيق حول عرقلة عدد من المشاريع التنموية

بالتامري ضواحي أكادير جمعيات مدنية تطالب بفتح تحقيق حول عرقلة عدد من المشاريع التنموية

مجتمع
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 11 أبريل 2016

أكادير تيفي _

طالبت عدد من الجمعيات بالتامري ضواحي أكادير بفتح تحقيق حول عرقلة عدد من المشاريع التنموية، وأكدت هذه الجمعيات النشيطة و الفاعلة في بجماعة التامري، في بيان لها، بأن مجموعة من المشاريع التنموية تم التصدي لها و تم عرقلة انجازها و التي كانت ستعود بالنفع العميم على ساكنة التامري.
و من هذه المشاريع التي ذكرها البيان الموجه للرأي العام، والذي توصلت أكادير24.أنفو بنسخة منه
_ مشروع تثمين غابة تملوكت و الذي يهدف إلى تثمين المنتوجات المحلية و الماعز الألبي
SWART WOOD –LABEL
_ الأوراش و المشاورات الأولية حول محمية كاب غير المقدم من قبل إدارة المياه و الغابات .
_ مشروع استصلاح و تبليط السواقي و استصلاح مأخذ المياه و بناء الصهاريج و صيانتها لتخزين المياه و استغلالها و ذلك في إطار اتفاقية شراكة بين جمعية البركة و وزارة الفلاحة الممولة في إطار الإتفاقية المبرمة بين حكومة المملكة المغربية و الجمهورية الفدرالية الألمانية و ذلك عن طريق البنك الألماني للتنمية ، المشروع التنموي الهام و الذي سيعود بالخير على الساكنة و على المنطقة برمتها ، و كذلك تحسين تدبير و اقتصاد المياه .
_ مشروع انجاز مطفية في دوار إذبكيش في إطار الشراكة بين جمعية أسيف الخير و وزارة الفلاحة في إطار برنامج المغرب الأخضر.
_ توزيع الدقيق المدعم يتم بكيفية غير منصفة و غير قانونية في غياب تام للسلطة المحلية
_ المطرح النموذجي للأزبال الذي سينجز بين إدارة المياه والغابات ،والمرصد الجهوي للبيئة و
ASVTS
_ تنويع و توسيع الأنشطة المذرة للربح لتعاونية تيتار .
هذا، وطالبت تلك الجمعيات، الجهات المختصة، بفتح تحقيق حول عرقلة هذه المشاريع باتخاذ الإجراءات اللازمة ضد كل من سولت له نفسه أن يكون سدا منيعا أمام المشاريع التنموية للجمعيات النشيطة بالتامري، و وقف مثل هذه السلوكات و الضرب بيد من حديد صونا لكرامة و نزاهة العمل الجمعوي الهادف إلى تنمية المنطقة تفعيلا للتوصيات الملكية السامية الخاصة بالتنمية المحلية و كذلك تماشيا مع الأوراش الكبرى التي انخرط فيها المغرب.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.