أكادير: صيدليات بدون صيادلة …

أكادير: صيدليات بدون صيادلة …

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 23 ديسمبر 2015

أكادير تيفي_

لاتزال تداعيات الخبر حول تردي قطاع الصيدلة والتسيب الذي يعيشه،والذي تطرقت إليه “مشاهد” في وقت سابق، يثير العديد من التساؤلات ويطرح جملة أخرى من المشاكل الذي تعتري تطور هذا المجال المرتبط بصحة المواطنين، وفي إطار التحريات التي تقوم بها الجريدة تمت ملاحظة أن غياب الصيادلة عن مقرات عملهم لم يصبح لفترات متقطعة، بل أصبح بالنسبة لعدد من المؤسسات أمرا عاديا ومسترسلا، وهو المثال الذي وقفت عليه “مشاهد” بإحدى الصيدليات بحي فونتي، حيث تزاول صاحبة الصيدلية مهنة صيدلي بفرنسا مما يدفعها للتغيب عن صيدلة المغرب لسنوات لأن نظام المراقبة لدينا ليس بالفعالية المطلوبة على عكس فرنسا، وأضاف مصدر “مشاهد” وهو من داخل أوساط الصيدلانيين أن المعنية بالأمر تقوم لتبرير غياباتها بتحرير عقود الوعد بالبيع لتبرير الإبقاء على صيدليتها مفتوحة، غالبا ما تقوم بإلغاء العقد لاحقا، وأكد ذات المصدر أن هناك صيادلة توفوا ولاتزال محلاتهم تقدم خدمات للزبناء.

وبالرغم من أن بعض الصيادلة يحسون بالواجب المهني فيلزموا مقرات عملهم لإعطاء النصائح للزبناء، عوض ترك هذه المأمورية لمساعديهم الذين لايسمح لهم تكوينهم عادة في تقديم النصح الصيدلي والطبي، فإن ماتم تسجيله هو غلبة التغيب عن الصيدليات وانصراف بعض الصيادلة إلى ممارسة أنشطة تجارية أخرى.

وفي سياق متصل قال أحد الناشطين بحمعية لحماية المستهلكين إنه على السلطات المعنية وعلى رأسها الأمانة العامة للحكومة ووزارة الصحة القيام بمسؤولياتها لإصلاح هذا القطاع وانتشاله من التسيب والفوضى.

مشاهد

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.