قراصنة من أكادير يخترقون موقع عصبة الحكام ويتوعدون جامعة الكرة

قراصنة من أكادير يخترقون موقع عصبة الحكام ويتوعدون جامعة الكرة

2015-12-06T12:14:56+00:00
2015-12-07T09:04:48+00:00
يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 6 ديسمبر 2015

أكادير تيفي_

هاجم قراصنة، قالوا أنهم ينتمون إلى الكتيبة الالكترونية لإلتراس إيمازيغن المساند لفريق حسنية أكادير، موقع عصبة الدارالبيضاء لكرة القدم احتجاجا على تحكيم مباراة الفريق السوسي مع اتحاد طنجة، التي أقيمت بملعب أدرار الجمعة الماضي، وانتهت بفوز اتحاد طنجة بثلاثة أهداف مقابل واحد، اثنان منها سجلت عن طريق ضربات الجزاء، الأمر الذي أثار غضب جماهير الحسنية.

وترك القراصنة الذين اخترقوا موقع عصبة الدارالبيضاء للحكام، رسالة في الموقع بشعار فريق الحسنية مرفوقة بأغاني أنصار الفريق لمدة تزيد عن 20 ساعة، حيث لم تتمكن العصبة من إصلاح الأضرار التي لحقت بقاعدة البيانات الخاصة بالموقع في حين بقيت رسالة القراصنة تظهر لكل زوار البوابة الالكترونية إلى حدود الساعة العاشرة من صباح اليوم.

رسالة “قراصنة إلتراس إيمازيغن” كانت شديدة اللهجة، حيث وصفت جامعة كرة القدم بالعنصرية، واعتبرت ما يقع لفريق الحسنية منكرا لا سكوت عنه ويجب تغيره بعد الظلم الذي لحق الحسنية مرات عديدة على حد تعبيرهم.

وأضافوا أنه يجب على فرق سوس “الانسحاب من البطولة الانحرافية ومن العصبة العنصرية”، حسب ما جاء في الرسالة، وكذا “تنظيم بطولة خاصة بالفرق السوسية”.

رسائل كثيرة وجهها هؤلاء القراصنة بعد اختراق موقع عصبة الدارالبيضاء لكرة القدم، من انتقاد للجامعة وحكامها إلى رسائل سياسية قالوا أنهم يوجهونها لكل من هو “عنصري ولا يفتخر بالسوسيين كمغاربة”.

وتوعد من سموا أنفسهم بالكتيبة الالكترونية لإلتراس إيمازيغن بتنفيذ هجمات أخرى ستطال مواقع أخرى من بينها موقع جامعة كرة القدم بعد أن تم استهداف موقع عصبة الدار البيضاء الكبرى لكرة القدم، الذي يبدوا أنه فقد بيناته إن لم يكن المشرفون عليه قد أخذوا احتياطاتهم بتسجيل نسخة منه سابقا.

الحسين أبوالقاسم / العمق المغربي

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.