كوفيد-19 .. دوريات مراقبة شمال أكادير لتطبيق قرار غلق الشواطئ كإجراء وقائي (فيديو)

سعيد أمسدار
نشرت منذ 4 أشهر يوم 15 يونيو 2020

رغم تخفيف قيود الحجر الصحي باقليم أكادير إداوتنان بجهة سوس ماسة، بعد تصنيفها ضمن المنطقة الاولى، الا ان السلطات المحلية والمصالح الأمنية تواصل مراقبتها لإلتزام المواطنين بالتدابير الوقائية، التي أقرتها السلطات المركزية، من أجل مواجهة تفشي فيروس كورونا.  

وفي هذا الشأن، تعمل عناصر السلطة المحلية بقيادة تامري التابعة ترابيا لدائرة أكادير الأطلسية بتنسيق مع مصالح الدرك الملكي سرية تامري وعناصر الحرس الترابي من القوات المساعدة، على منع الولوج والسباحة في الشواطئ بإمي ودار وأغروض 1و2، وشاطئ تامري وكذا شاطئ إمسوان، إضافة الى منع التجمعات وفرض إلزامية ارتداء الكمامة وتحسيس المواطنين بأهمية احترام التدابير الوقائية والاحترازية لمنع انتشار الوباء تفعيلا لإجراءات الطوارئ الصحية التي أعلنتها وزارة الداخلية في قراراتها، وذلك حفاظا على صحة وسلامة المواطنين. 

وفي هذا الإطار عززت مصالح القيادة الإقليمية للدرك الملكي بأكادير، تدابيرها الأمنية الرامية الى مراقبة تحركات المواطنين عبر الطرقات الرئيسية، وتحديد المناطق التي قدموا منها، ومراقبة مدى احترام الاجراءات الوقائية، بما فيها التزام السائقين ومرافقيهم بارتداء الكمامة الواقية، الى جانب مراقبة ومنع الولوج للشواطئ ليلا ونهارا، اضافة الى التصدي لكافة السلوكيات الخارجة عن القانون.  

وبالرغم أن الشواطئ اليوم تظل خالية، الا أن العديد من الأشخاص الذين لا يتحلون بالمسؤولية يعمدون الى خرق الهدوء بشكل سريع، من خلال التوجه نحو الشواطئ بغية السباحة والاستمتاع بدفء شمس الصيف، وذلك على حساب صحتهم، ومن ثم يبرز الدور الحيوي للدورية المكونة من عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة وأعوان السلطة بقيادة تامري، الذين يتصدون بكل حزم وصرامة ويتمكنون من إعادة الهدوء للشواطئ بالمنطقة، حفاظا على صحة وسلامة المواطنين. 

وإذا كانت الإجراءات الصحية تحظى بالإحترام من قبل المواطنين على مستوى تراب جماعة تامري، فإن الفضل في ذلك يرجع دون شك للجهود المبذولة من طرف مختلف الفرق والدوريات التابعة لقيادة تامري والدرك الملكي والحرس الترابي، التي تسهر، ليل نهار، على احترام تفعيل القرارات الصادرة من لدن السلطات المختصة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.