من أكادير.. ندوة عن بعد تناقش تدعيات وانعكاسات جائحة كورونا على الأنشطة الثقافية والفنية

من أكادير.. ندوة عن بعد تناقش تدعيات وانعكاسات جائحة كورونا على الأنشطة الثقافية والفنية

2020-05-29T13:41:49+01:00
2020-05-29T13:41:53+01:00
ثقافة وفنون
أكادير تيفي
نشرت منذ شهر واحد يوم 29 مايو 2020

إيمانا منها في المساهمة في توسيع دائرة النقاش حول مستقبل وديمومة الشأن الثقافي وتماشيا مع ما يشهده العالم من حجر صحي، تنظم رابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة حوار ونقاش تفاعلي حول “تداعيات وانعكاسات جائحة كورونا على الأنشطة الثقافية والفنية”.

وذلك يوم السبت 30 ماي 2020 ابتداءً من الساعة الثامنة مساءً عبر الصفحة الرسمية لرابطة نبراس الشباب للإعلام والثقافة على الفايسبوك. 

ومن المنتظر أن يشارك في اللقاء كل من الأستاذة نعيمة الفتحاوي نائبة الرئيس المفوضة في الثقافة بالمجلس الجماعي أكادير إلى جانب الأستاذ إبراهيم المزند المدير الفني لمهرجان تيميتار والرئيس المؤسس لملتقى “فيزا فور ميوزيك”.

بالإضافة إلى الفنان والموسيقي لحسن أنير، والأستاذة خديجة أروهال نائبة الرئيس المفوضة في الثقافة بمجلس جهة سوس ماسة، ثم الأستاذ عماد كحمو الذي يشتغل كإطار بالمديرية الجهوية للثقافة سوس ماسة ومدير مركب ثقافي، فيما أسندت إدارة فعاليات الحوار والنقاش التفاعلي للإعلامي عبد الرحيم أوخراز. 

ويأتي تنظيم هذا الحوار التفاعلي حول قضايا الثقافة والفن، في ظل الأوضاع الاستثنائية التي يمر منها العالم ومعه المغرب بسبب أزمة كورونا، الشيء الذي ألقى بظلاله على الأنشطة والتظاهرات الثقافية والفنية. 

ومن شأن هذا اللقاء أن يتيح أيضا الفرصة لمناقشة عدد كبير من الإشكالات ذات الصلة بالموضوع، والحديث عن الدور الذي يمكن أن يلعبه الفن والثقافة في أوقات الأزمات وعن مصير الاتفاقيات والالتزامات تجاه بعض المشاريع الثقافية الفنية في ظل جائحة كورونا.

وكذلك تسليط الضوء على فئة المثقف والفنان (مهنيا واجتماعيا) في هذه الظرفية الحساسة التي تمر منها البلاد، وكيف تمت إدارة هذه المرحلة الوبائية من طرف المنتخبين (سوس ماسة) فيما يخص الثقافة والفن، والإجراءات المتخذة للتخفيف من أثر نقص المناعة الثقافية.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.