إعفاء كاتب عام لولاية لعلاقات سابقة بالمشروع السياحي لتغازوت

إعفاء كاتب عام لولاية لعلاقات سابقة بالمشروع السياحي لتغازوت

2020-03-12T11:21:59+01:00
2020-03-12T22:17:15+01:00
وطنية
وكالات
نشرت منذ أسبوعين يوم 12 مارس 2020
بواسطة وكالات

    ذكرت تقارير صحفية أن وزارة الداخلية أصدرت قرار إعفاء مسؤول كبير بولاية جهة البيضاء-سطات، كان مشرفا، قبل سنتين، على تتبع ومراقبة الأوراش المبرمجة في مشروع تغازوت السياحي شمال أكادير.

    وحسب صحيفة الصباح فإن (أ.ب)، الكاتب العام للولاية، توصل يوم الاثنين الماضي، بقرار إبعاده من هذا المنصب الذي لم يعمر به أكثر من سنة ونصف السنة، قضى أغلبها منطويا على نفسه في مكتبه بالطابق الثاني في مقر الولاية.

     وكشفت مصادر متطابقة ورود اسم الكاتب العام المبعد في تحقيقات الداخلية بالمحطة السياحية تغازوت بصفته رئيسا سابقا لإحدى الدوائر الإدارية التابعة لجهة سوس ماسة، وكانت له علاقة بعدد من الأوراش والمشاريع بهذه الصفة.

    وحط الكاتب العام المعفى الرحال بالولاية في نهاية 2018، بعد أيام من رحيل زين العابدين لزهر، الكاتب العام الأسبق، وتعيينه من قبل جلالة الملك عاملا على إقليم الحاجب.

    وفوجئ موظفو الولاية بوصول الكاتب العام الجديد برتبة رئيس دائرة قروي من أكادير، وتسلمه الملفات الإدارية والتقنية لأكبر جهة في المغرب بكل الإكراهات والصعوبات والرهانات المطروحة عليها، كما فوجئوا بطريقة اختيار “بروفايل” بهذه القيمة، ضمن عدد من الاختيارات التي كانت مطروحة أمام لجنة الانتقاء.

    وعبر عدد من الموظفين (خصوصا أبناء الدار) عن استغرابهم، ساعتها من الاختيار غير الموفق، مؤكدين أن جهة البيضاء تستحق أطرا إدارية كبيرة تدير شؤونها وتقدم الإضافة النوعية لعدد من الأوراش المفتوحة ووضعها في سكة المشروع الكبير للجهوية المتقدمة، وليس رجال سلطة “يختبئون” في مناصب كبرى، إلى حين قرار إعفائهم.

    وأشارت يومية “الصباح” أن المسؤول المعفى عوض بالكاتب العام لعمالة إقليم كلميم، وهو واحد من الأطر الإدارية لوزارة الداخلية، حاصل على دبلوم مهندس، وتدرج في عدد من المسؤوليات، آخرها الكتابة العامة بعمالة مقاطعات ابن امسيك، ومنها إلى كلميم، قبل أن يحط الرحال مجددا بالبيضاء، وهذه المرة كاتبا عامل لولايتها.

    رابط مختصر

    اترك تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


    شروط التعليق :

    عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.