هكذا علق غاموندي على المسيرة الحاشدة لجماهير الحسنية المطالبة بعودته

هكذا علق غاموندي على المسيرة الحاشدة لجماهير الحسنية المطالبة بعودته

2019-11-29T20:38:12+01:00
2019-11-29T20:54:29+01:00
رياضة
أحمد أبوالقاسم
نشرت منذ 8 أشهر يوم 29 نوفمبر 2019

علق الأرجنتيني ميغيل أنخيل غاموندي، المدرب المقال من المكتب المسير لنادي حسنية أكادير على المسيرة الحاشدة التي نظمت مساء الخميس، للاحتجاج ضد قرار إبعاده بعد المسار الناجح الذي حققه رفقة الفريق السوسي.

وقال غاموندي معلقا على فيديو الآلاف من أنصار الحسنية، الذين يرددون اسمه خلال مسيرتهم الاحتجاجية إلى مقر نادي حسنية أكادير: “ماذا لدي لأقوله بعد كل هذا الحب الكبير الذي أبداه الناس.”

وأضاف مدرب الحسنية المقال عبر حسابه في الفايسبوك: ” شكرا على كل شيء.. وأسف على القليل”، ويبدو أنه يقصد حصيلته مع الفريق السوسي.

ولحد الآن يتحاشى غاموندي الحديث عن موضوع إقالته والرد على الاتهامات التي وجهت له من طرف المكتب المسير للنادي السوسي.

وشكلت إقال المدرب غاموندي صدمة بالنسبة للجماهير السوسية، بل اعتبرها البعض أحزنت أنصار الحسنية أكثر من خسارة نهائي كأس العرش.

وقرر حسنية أكاديرإقالة غاموندي بشكل مفاجئ بعد نهائي كأس العرش، وتم التعاقد مع المدرب محمد فاخر في أقل من 24 ساعة.

وانطلقت الاحتجاجات منذ خبر الإقالة من خلال وقفات امام مقر الفريق بشارع الحسن الثاني وسطمدينة أكادير. وقفات رفضت إقالة غاموندي كما رفضت التعاقد مع محمد فاخر.

كما حمل المحتجون شعارات تطالب بإبعاد الكاتب الإدارية التي دخلت في مشاكل منذ أشهر مع غامودي حسب تقارير صحفية، وكذلك أحد المنخرطين الذي اعتبروه من المشوشين على الفريق.

ويطالب أنصار الحسنية أيضا برحيل الكاتب العام للفريق، خاصة بعد حديثه عن إقالة غاموندي في إحدى الإذاعات الخاصة، وتصريحه بأن “الجماهير مكانها في المدرجات”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.