عفو ملكي عن الصحفية هاجر الريسوني وخطيبها ومن معهما

عفو ملكي عن الصحفية هاجر الريسوني وخطيبها ومن معهما

2019-10-16T17:20:42+01:00
2019-10-16T17:57:53+01:00
وطنية
أكادير تيفي
نشرت منذ 8 أشهر يوم 16 أكتوبر 2019

أعلنت وزارة العدل أن الملك محمد السادس أصدر عفوه على الآنسة هاجر الريسوني التي صدر في حقها حكم بالحبس والتي ما تزال موضوع متابعة قضائية.

وفي ما يلي بلاغ وزارة العدل بهذا الخصوص : “أصدر صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، عفوه الكريم على الآنسة هاجر الريسوني التي صدر في حقها حكم بالحبس والتي ما تزال موضوع متابعة قضائية . ويندرج هذا العفو الملكي السامي في إطار الرأفة والرحمة المشهود بها لجلالة الملك، وحرص جلالته على الحفاظ على مستقبل الخطيبين اللذين كانا يعتزمان تكوين أسرة طبقا للشرع والقانون ، رغم الخطأ الذي قد يكونا ارتكباه ، والذي أدى إلى المتابعة القضائية .


وفي هذا السياق، فقد أبى جلالته إلا أن يشمل بعفوه الكريم أيضا كلا من خطيب هاجر الريسوني والطاقم الطبي المتابع في هذه القضية. أبقى الله سيدنا المنصور بالله ذخرا وملاذا لهذه الأمة، وأدام له النصر والتمكين، وأقر عينه بولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي الحسن وسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب، والسلام”.

وكان وزير العدل محمد بنعبد القادر قد قال في لقاء على هامش التحضير لمؤتمر مراكش الدولي للعدالة، مساء اليوم في الرباط، إن الملك محمد السادس أصدر عفوا على هاجر الريسوني، بعدما حكمت المحكمة الابتدائية بالرباط عليها بسنة حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 500 درهم، وقضت في حق خطيبها، الأكاديمي والناشط الحقوقي السوداني، بالحكم ذاته.

وأدانت المحكمة أيضا طبيبا في القضية نفسها بالسجن النافذ سنتين وغرامة قدرها 500 درهم، وأدانته من أجل “الإجهاض والاعتياد على ممارسة الإجهاض”.

وكانت ابتدائية الرباط نطقت بحكمها في ملفّ “هاجر الريسوني ومن معها”، عن تهم تتعلق بـ”ممارسة الإجهاض بشكل اعتيادي، وقَبول الإجهاض من طرف الغير، والمشاركة في ذلك، والفساد”.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.