جماعة ضواحي أكادير تثير استياء فعاليات جمعوية بسبب الدعم العمومي لجمعيات معينة دون آخرى

جماعة ضواحي أكادير تثير استياء فعاليات جمعوية بسبب الدعم العمومي لجمعيات معينة دون آخرى

2019-05-11T12:59:40+00:00
2019-05-14T17:18:23+00:00
مجتمع
سعيد أمسدار
نشرت منذ سنة واحدة يوم 11 مايو 2019

علمت “أكادير تيفي” أن المجلس الجماعي لتامري التابعة ترابيا لإقليم أكادير إداوتنان، عقد دورته العادية لشهر ماي يوم الجمعة 03 ماي الجاري، كالعادة لمناقشة مجموعة من الملفات والنقط الشائكة بنفوذ تراب الجماعة٠ 

مصادر “أكادير تيفي” أوضحت أن هذه الدورة العادية، التي سجل فيها غياب قائد قيادة تامري فيما حضر نيابة عنه عون سلطة برتبة مقدم، لم تخرج عن مسار وسياق سابقتها، خصوصا بعد اغلاقها من جديد أمام العموم، الأمر الذي طرح تساؤلات عدة حسب “متتبعين” حول مدى جدية المجلس الجماعي لتقريب الإدارة الى المواطنين ونهج سياسة تواصلية ناجعة ومقاربة تشاركية فعالة، بالرغم من كون النقط المدرجة في جدول أعمال الدورة؛ حسب رأيهم، لا يستدعي اقرار طابع السرية و اغلاق ابواب قاعة الاجتماعات بمقر جماعة تامري.

نفس المصادر، أكدت أن موضوع الدعم العمومي للجمعيات  كان بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس لإعادة النقاش من جديد حوله، بعد تسريب وثائق رسمية منسوبة للجنة المالية بالمجلس الجماعي للتامري في إحدى وسائل التواصل الإجتماعي لدعم جمعيتين اجتماعيتين ب220 ألف درهم وجمعية خيرية ب160 ألف درهم، بما مجموعه 380 ألف درهم، زيادة على جمعية تعنى بالشأن الرياضي ب90 ألف درهم، فيما تساءل “متتبعون” عن جدوى اقفال باب الدعم على الجمعيات النشيطة والفعالة بالميدان.

ذات المصادر، أوضحت أن جل الجمعيات كانت قد قدمت طلبات للإستفادة من المنح، و سلمت بذلك كل الوثائق القانونية والثبوتية لها، بعد أن اشترط المجلس الجماعي في خطوة قانونية، ضرورة أن يتلقى من الجمعيات مشاريع حقيقية وفق دفاتر تحملات اواتفاقيات مبرمة حتى يتم صرف الدعم في البرامج المنتجة والحقيقية لتنمية المنطقة، سواء في الطفولة أو الشباب والرياضة والثقافة والبيئة أو في العمل الاجتماعي.

“أكادير تيفي” وفي اتصالها بعدد هام من الفاعلين الجمعويين بالمنطقة، أجمع غالبيتهم باستغرابهم للطريقة التي تم بها منح الدعم العمومي لجمعيات معينة دون أخرى ودون معايير مصنفة ومحددة، مضيفين أن هذا الأمر يشكل ضربا لدستور البلاد بعرض الحائط الذي منح للجمعيات ادوار تشاركيه عديدة، لم يدركها المجلس الجماعي بعد، مع كون باب الدعم العمومي وجب أن يطبعه الشفافية والنزاهة، للرفع من الأداء الجمعوي وإدماج الجمعيات في برامج ومخططات الجماعة المحلية باعتبارها مؤسسة القرب والشريك الرسمي للمجتمع المدني مع احترام الضوابط والقوانين المعمول بها.

جدير بالذكر أن الدوة العادية لشهر ماي بجماعة تامري صادق المجلس فيها بإجماع الحاضرين، على جميع النقط المدرجة في جدول اعمالها، بدءا بتحويل اعتمادات من فصل الى آخر، وكذا المصادقة  على طلب الاحتلال المؤقت للملك الغابوي من قبل المكتب الوطني للماء والكهرباء لتمرير قناة الماء الصالح للشرب لفائدة جماعة أزيار، اضافة الى المصادقة بالاجماع على منح الدعم المالي لجمعية رياضية و جمعيتين اجتماعيتين وجمعية خيرية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.