التوقيع على 11 بروتوكول تفاهم خلال منتدى الصداقة المغربي الصيني بأكادير

التوقيع على 11 بروتوكول تفاهم خلال منتدى الصداقة المغربي الصيني بأكادير

أكادير تيفي
نشرت منذ سنتين يوم 27 مارس 2018

تميزت أشغال الدورة الثانية لمنتدى الصداقة المغربي الصيني التي انطلقت أمس ،الإثنين، في مدينة أكادير بالتوقيع على 11 بروتوكول تفاهم بين عدة مدن وجهات ترابية في البلدين ، وذلك من أجل إعطاء دفعة نوعية للتعاون اللامركزي بين الطرفين.

وفي هذا السياق وقع المجلس الجهوي لسوس ماسة على بروتوكولي تفاهم ،أولهما يتعلق بتوأمة سوس ماسة مع إقليم شانكسي ، الواقع شمال الصين . أما الاتفاق الثاني فوقع عليه كل من المجلس الجهوي وجمعية نينغكسيا للصداقة مع الدول الأجنبية.

وإلى جانب ذلك ، وقعت الجماعات الترابية لتارودانت ، وتيزنيت، وطاطا، وايت ملول،وفم الحصن (طاطا) ، وأكادير ،على التوالي ، على بروتوكولات تفاهم مع كل من المدن الصينية ذاتونغ، وزهانغ جياجي، وداليان، و وو كسي ، ويانغ زهو، ونونجينغ.

بينما ارتبطت عمالة إنزكان ايت ملول ، وإقليمي تارودانت وطاطا باتفاقيات مع كل من الجهات الصينية لأنهوي، وهونان، وغيزهو.

كما وقعت جامعة ابن زهرـ أكادير بمناسبة انعقاد الدورة الثانية لمنتدى الصداقة المغربي الصيني على اتفاقيتين مع كل من جامعة شانغاي جياو تونغ، وجامعة نينكسيا.

أما بخصوص مجالات التعاون المشترك بين الطرفين، فتهم قطاعات التجارة ، وتطوير الاستثمارات ، والزراعة والصيد البحري.

وأوضح السيد عبد الجبار القسطلاني، نائب رئيس مجلس جهة سوس ماسة أن مجموع البروتوكولات التي تم التوقيع عليها تروم خلق إطار إيجابي يشجع على الشراكة بين الطرفين ، وذلك بما يساعد على تعزيز التعاون والتبادل الاقتصادي المغربي الصيني.

من جهة أخرى، أفاد بلاغ لمجلس جهة سوس ماسة أن مقر الغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات بأكادير شهد أمس عقد لقاءات ثنائية بين ممثلين عن حوالي 20 مقاولة صينية ، ونظرائهم المغاربة الذين يمثلون حوالي 40 مقاولة تعمل في مجالات صناعة السيارات ، والبناء والأشغال العامة ، والتجهيز والنقل ، والصناعات الثقيلة ، والطاقة الريحية ، والصناعات الغذائية ، والصحة ، وتصدير واستيراد الشاي.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.