مجلس جهة سوس ماسة يقدم برنامجه التنموي ويصادق على ميزانية التجهيز (دورة مارس)

مجلس جهة سوس ماسة يقدم برنامجه التنموي ويصادق على ميزانية التجهيز (دورة مارس)

مجتمع
أكادير تيفي
نشرت منذ 3 سنوات يوم 7 مارس 2017

قدم مجلس جهة سوس ماسة البرنامج التنموي الجهوي والمصادقة على ميزانية التجهيز برسم سنة 2017، وذلك خلال دورته العادية لشهر مارس 2017 التي انعقدت اليوم الاثنين 06 مارس 2017 وخصصت لها ثلاث جلسات: وأفاد بلاغ صادر عن المجلس، توصلت أكادير24.أنفو بنسخة منه، بان البرنامج التنموي الجهوي يتمحور في إعطاء دينامية جديدة للمنطقة حول تنمية ترابية متكاملة ومندمجة. حيث يرتكز على أربعة محاور:

1. تدعيم المحركات الاقتصادية التقليدية (الفلاحة، السياحة، الصيد البحري)،

2. تحويل اكادير إلى مركز حضري ذو إشعاع وطني،

3. تموقع الجهة كنموذج لتنمية اجتماعية مستدامة وشاملة،

4. تشجيع الاستثمار وهيكلة الحكامة.

كما يقترح البرنامج 25 مشروعا مهيكلا بغلاف مالي إجمالي يناهز 24,5 مليار درهم على مدى خمس سنوات تساهم فيه الجهة ب 15% ، و تتلخص هذه المشاريع على شكل أقطاب: القطب الاقتصادي و المحوري: الذي يتكون من قطاعات الفلاحة و الصيد البحري و السياحة وذلك بإعطاء دفعة قوية للسياحة في تنويع المنتوج وترويجه وفتح خطوط جوية جديدة وكذلك تأهيل الوحدات الفندقية وبناء فضاء المعارض. بالإضافة إلى تنمية قطاع الصيد البحري بتشجيع تربية الأحياء البحرية وتثمين تحويل المنتوجات البحرية عبر أليوبوليس. قطب اكادير الكبير: خلق شركة التنمية المحلية مع مجلس التعاون الجماعي لتحسين جاذبية المدينة وتحديت وسائل النقل و تأهيل البنيات التحتية و خلق مدارات لتخفيف الضغط … قطب التنمية المستدامة: الذي يضم برنامجا طموحا ومندمجا لتقليص الفوارق المجالية بالعالم القروي من طرق، ماء صالح للشرب، كهرباء تعليم و الصحة، وكذا تأهيل المراكز القروية والمتوسطة. علاوة على هذه الأقطاب، عمل المجلس في إطار اختصاصاته، سواء الذاتية أو المشتركة، على برمجة مشاريع لخلق الشغل و التشغيل والتكوين المهني والتكوين المستمر للمنتخبين والموظفين، وكذا خلق مراكز التكوين المهني ومشاريع اجتماعية بكل من قطاعي التعليم و الصحة وكذا بقطاع الصناعة التقليدية ومواكبة الحرفين بخلق فضاءات البيع ومناطق للأنشطة الحرفية. وفي إطار تنويع ركائز التنمية بالجهة ومواكبة التنافسية مع الجهات الأخرى، بادر المجلس إلى اقتراح مشاريع مهيكلة وذات قيمة مضافة: • إنشاء منطقة حرة لاستقطاب المستثمرين وخلق صناعات جديدة، • خلق وحدة صناعية للسفن بالميناء ، • التعجيل بخلق منطقة اللوجستيك مع الوكالة الوطنية للوجستيك، • إنشاء سوق الجملة ذات معايير دولية، • مواكبة المقاولات الصغرى والمتوسطة، • خلق مركز الكفاءات والإبداع وتشجيع البحث العلمي. وبخصوص الجلسة الثانية، فمخصصة للمصادقة على ميزانية التجهيز برسم سنة 2017. في هذا السياق، تقدر ميزانية التجهيز برسم سنة 2017 ب 437.000.000 درهم وتم برمجتها لإنجاز المشاريع التالية: • البرنامج الوطني المندمج لتقليص الفوارق المجالية، • مواكبة البحت العلمي، • المساهمة في الترويج السياحي، • تأهيل المناطق الصناعية، • تأهيل المستشفيات، • المساهمة في تنظيم الملتقيات الدولية : قمة المناخ و منتدى الاستثمار ، • المساهمة في خلق مراكز التكوين المهني ، • إنعاش الشغل و التشغيل، • المساهمة في احداث مركز جهوي للثقافة، • المساهمة في بناء مركز جهوي للمعاقين، • مواكبة المقاولات الصغرى، • تفعيل المخطط الترابي للحد من الاحتباس الحراري، • المساهمة في انجاز الطريق السريع تزنيت-كلميم-العيون-الدخلة، • تأهيل المراكز القروية والحضرية، • التكوين و التكوين المستمر، • مواكبة مشاريع التنمية و الهجرة.

1. مشروع فتح خط اعتماد بصندوق التجهيز الجماعي من اجل تمويل المشاريع المسطرة ببرنامج التنمية الجهوية، 2. مشروع اقتناء حصة صندوق اكران من رأسمال شركة اليوبوليس، 3. مشروع القانون الأساسي المتعلق بشركة التنمية المحلية للنقل والتنقلات الذي يضم كل من مجلس مؤسسة التعاون بنسبة 60% و مجلس الجهة ب 40% ، 4. مشروع اقتناء عقار تابع لأملاك الدولة وشركة العمران لفائدة المجلس قصد بناء مقر المجلس بالحي الإداري لفونتي العليا بإكــادير، 5. مشروع كراء عقار تابع للخواص لفائدة المجلس قصد احتضان مكاتب جديدة لإدارة المجلس في انتظار بناء مقرها، 6. مشاريع اتفاقيات الشراكة والتعاون بين مجلس جهة سوس ماسة وأطراف أخرى.

وبخصوص الجلسة الثالثة، فهي مخصصة لتقديم الجواب على سؤال فريق الوحدة والتعادلية بخصوص المعايير المعتمدة في اختيار المشاريع المدرجة بالبرنامج المندمج لتقليص الفوارق المجالية.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.