هذا جديد “نسمة و نسيمة” ضحيتا تفجير تركيا و علاقتهم بملياردير سوسي

هذا جديد “نسمة و نسيمة” ضحيتا تفجير تركيا و علاقتهم بملياردير سوسي

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 3 سنوات يوم 5 يناير 2017

أكادير تيفي_متابعات

“ماتزال مع كامل الأسف عشرات التدوينات بمواقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك تنشر معلومات مغلوطة عن حالة نسمة و نسيمة، إنهما و لله الحمد على قيد الحياة” ، هكذا علقت إحدى قريبات الضحيتين في اتصال هاتفي مع موقع هبة بريس. 

 

نسمة و شقيقتها التوأم نسيمة اللتان تعرضتا لإصابات مختلفة في الحادث الإرهابي الذي ضرب اسطنبول و خلف 39 قتيلا و إصابة 65 آخرين ماتزالان معا على قيد الحياة عكس ما روجت له عدد من المنابر و الصفحات الفايسبوكية. 

 

و حسب قريبة العائلة و التي فضلت عدم ذكر إسمها ، فالتوأم نسيمة و نسمة هما من عائلة الراجي الشهيرة كانا يتواجدان لحظة الانفجار بالمطعم الشهير باسطنبول ، مؤكدة أن ما تم الترويج له بكونهما كانتا تتواجدان في ملهى ليلي لا يمت للحقيقة بصلة و أن مكان الانفجار هو مطعم جد راقي يستقطب كبار الشخصيات و المشاهير و رجال المال و الأعمال و معروف بأكلات السمك المتنوعة. 

 

و أضافت قريبة التوأمين أن نسمة أصيبت إصابة بسيطة في رجلها و هي حاليا في صحة جيدة فيما شقيقتها نسيمة تعرضت لشظايا رصاصة أصابت رأسها و هي تتلقى العلاج في مركز خاص بغرفة الإنعاش الطبي بعد عملية جراحية أجريت لها و حالتها مستقرة الآن.

 

و أضافت المتحدثة ذاتها أن نسمة و نسيمة الراجي ينتميان لعائلة الراجي العريقة و أصلهما من سوس و هما شابتان مواظبتان معروفتان بدماثة خلقهما و حسن تربيتهما و تتابعان دراستهما العليا في إدارة الأعمال و مقبلتان على إدارة عدد من الأعمال و المشاريع العائلية. 

 

و أكدت قريبة التوأمين أن والد التوأمين هو ابن عم الملياردير الراجي مالك هولدينغ اقتصادي ضخم يضم شركات عملاقة مثل نور سيتي و مجموعة شركات شاي سلطان الذائعة الصيت ، و هما أيضا من عائلة قنصل ليتوانيا الشرفي.

 

و ناشدت المتحدثة بإسم عائلة التوأمين كافة المغاربة بالدعاء بالرحمة للشهداء و بالشفاء للمصابين و خاصة لابنتي وطنهم مع الكف عن نشر كل المغالطات و الأخبار الزائفة خاصة تلك التي تسيء لسمعة و حرمة المغربيات الشخصية.

المصدر: هبة بريس
رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.