توقيف إمام مسجد بسبب تلاوته لآيات قرآنية أزعجت وزير الشؤون الدينية

أحمد أبوالقاسم
نشرت منذ شهرين يوم 14 أغسطس 2022-10 مشاهدة
أحمد أبوالقاسم
دولية
Tunisian Muslims celebrate the anniversary of the birth of Prophet Mohammed, known in Arabic as "al-Mawlid al-Nabawi" at the historic Zaituna mosque in central Tunis on November 20, 2018. (Photo by FETHI BELAID / AFP)

لا زال الجدل قائما بتونس بسبب توقيف إمام أحد المساجد بسبب قراءته آيات قرآنية أزعجت وزير الشؤون الدينية.

وزارة الشؤون الإسلامية تونس اتخذت قرار إحالة الإمام “محمد زين الدين” بمسجد السلام بمدينة “نابل”، على عطلة إجبارية لمدة 10 أيام.

وحسب تصريح الإمام للصحافة المحلية، فقد تمت معاقبته على تلاوته الآيات 26 و144 من سورة آل عمران تحتوي على كلمات “انقلبتم، وينقلب” خلال صلاة المغرب، بحضور وزير الشؤون الدينية “إبراهيم الشائبي بمناسبة الاحتفال بالعام الهجري الجديد.

وجاء في الآية 26 قوله تعالى “قل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء، وتنزع الملك ممن تشاء، وتعز من تشاء، وتذل من تشاء، بيدك الخير، إنك على كل شيء قدير”.
في حين تقول الآية 144 “وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل. أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم. ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا. وسيجزي الله الشاكرين”.
لكن حين طُلب من الإمام العودة لعمله من جديد بالمسجد الذي اشتغل به 18 سنة، بعد الضجة التي أحدثها قرار عزله، رفض الطلب، وقال لإذاعة “شمس fm” التونسية، “نفسيتي منهارة”.
وأشار في حديث صحفي مع الإذاعة ذاتها، إلى أن الوزير اقترب منه بعد الصلاة، وقال له مازحا ومبتسما، “يا شيخ من الأفضل أن تتجنب هذه العبارات/الآيات”.
ثم بعدها تلقى اتصالا من معتمدية (منطقة إدارية) “نابل” المدينة، لإخباره بإحالته على عطلة إجبارية، دون ذكر السبب.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.