full screen background image

شاطئ ميراللفت يتحولّ إلى “ديكور أسود” بسبب تراكم الأزبال

أكادير تيفي

مع حلول فصل الصيف تعرف شواطئ ميرالفت توافد عدد كبير من السياح والمصطافين والذين يصطدمون بمشاهد انتشار للنفايات والأوساخ والقاذورات والروائح الكريهة بمعظم هذه الشواطئ بسبب تقاعس السلطات ممثلة في المجلس الجماعي من جهة ومصالح وزارة التجهيز من جهة أخرى هذه الأخيرة التي تستفيد من استغلال الملك البحري مؤقتا من أجل تمكين الممارسين للأعمال التجارية من وضع أكشاك بيع المواد الغذائية أو استغلال بعضهم لمرابد السيارات المؤدى عنها.

وأبدى العديد من السياح استياءهم الكبير من أكوام النفايات التي تشكلت في بعض الشواطئ وشكلت ديكورا أسود يبعث على الاشمئزاز والتقزز والنفور.

ولم تقتصر مظاهر انتشار النفايات والأوساخ في شاطئ واحد بل شملت معظم شواطئ المنطقة باستثناء شاطئ إمي ن تاركا الذي تتكلف شركة للمحروقات بتنظيفه.

فلا تجد العائلات مكانا تستريح فيه بسبب الانتشار الكبير للنفايات بأرجاء الشواطئ ، فشواطئ سيدي محمد بن عبد الله وأفتاس وسيدي الوافي تحولت إلى مفرغات عشوائية ولا تلتفت إليها السلطات إلا في بداية موسم الاصطياف بخطوات متواضعة، أما التسعة أشهر المتبقية فتعرف إهمالا حقيقيا, الأمر الذي يدفع الى مغادرة هذه  الشواطئ من طرف مرتاديها والتوجه الى مناطق أخرى.

تيزنيت37

 



loading...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

loading...