أكادير: حياة الراجلين مهددة بشارع مولاي عبد الله رغم تدخل الولاية

أكادير: حياة الراجلين مهددة بشارع مولاي عبد الله رغم تدخل الولاية

يساعة 24
أكادير تيفي
نشرت منذ 4 سنوات يوم 29 أبريل 2016

أكادير تيفي_

بعد سنوات من احتلال الملك العمومي ( الرصيف ) ببعض النقط على مستوى شارع مولاي عبد الله باكادير، خاصة قرب فندق اسني وبالأخص جانب ما كان يسمى سابقا فندق كرم وبجانب المعبد اليهودي، تحرر في الأيام الأخيرة هذا الملك العمومي، حيث أصبح الرصيف ممرا للراجلين الذين كانوا لسنوات يسيرون في الطريق الخاص للناقلات.
هذه البادرة الحسنة تمت بفضل التدخل المباشر للسيدة الوالي، وهي نفس المبادرات والتدخلات التي شملت عدة مناطق بالمدينة كما هو الأمر بشارع المقاومة. والحق أن هذه المبادرة تركت أصداء جيدة عند ساكنة المدينة وزوارها.
لكن رغم هذه المبادرة الجيدة تم إغفال إتمام المهمة. وهذا ما يظهر جليا على مستوى شارع مولاي عبد الله، فرغم تحرير جانب ما يعرف بفندق كرم الذي مازالت الأشغال متوقفة به منذ سنوات، تم إغفال وعدم الانتباه إلى بقايا الورش المعطل. إذ أن الطبق الخامس المعطل مازالت عالقة به أخشاب من الحجم الكبير. وهي أخشاب تركها العمال منذ سنوات، علما أنها كانت في الأصل معدة لما يسمى بلغة البناء ” سرير”.

وبفعل السنوات وحرقة الشمس فهي أصبحت متآكلة ومعدة للسقوط فوق رؤوس المارة في كل لحظة. وهذا ما يسبب خطرا حقيقيا، خاصة أن الطريق تكون مكتظة على طول اليوم.
لهذا يبدو الأمر مستعجلا ويتطلب التدخل العاجل لإزالة هذه الأخشاب التي تهدد حياة الناس.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.