الدرك الملكي يشن حملات أمنية واسعة ضد الدراجات النارية ضواحي أكادير

الدرك الملكي يشن حملات أمنية واسعة ضد الدراجات النارية ضواحي أكادير

سعيد أمسدار
2021-05-12T10:49:39+00:00
حوادث
سعيد أمسدار
نشرت منذ شهر واحد يوم 11 مايو 2021

علمت “أكادير تيفي” من مصادرها، أن عناصر الدرك الملكي التابعة للمركز الترابي سرية تامري شمال مدينة أكادير، شنت حملات ودوريات تمشيطية موسعة، همت تراب جماعتين تامري وإمسوان، ضد مستعملي الدراجات النارية التي كانت تتجول بطريقة غير قانونية بالمنطقتين، والتي لا تتوفر على وثائق الملكية ووثائق التأمين التي تثبت ملكية الدارجة أو بسبب عدم ارتداء أصحابها الخوذة الوقائية. 

الحملة المكثفة على الدراجات النارية، وفق ذات المصادر تروم الى ضبط المخالفين الذين يهددون سلامة مستخدمي الطريق، والحد من تجاوزات مستعمليها الذين يتسبب عدد منهم في بعض الحوادث المرورية، والتأكد من حيازتهم رخصة السياقة المطلوبة، وتحسيس مستعملي هذه الدراجات من مخاطر الطريق، وضرورة أخد الاحتياطات اللازمة وتوخي الحذر باستعمال الخوذة.

مصادر “أكادير تيفي” أكدت أن الحملات التمشيطية التي ماتزال مستمرة، أصبحت موضوع الساعة عند المواطنين بتامري وإمسوان، حيث همت مركز تامري وحي الفلاحة وحي بواركان وإمي وادار ومركز أساكا ومركز إمسوان وغيرها من المناطق، من أجل الحفاظ على حركة السير، وخاصة أن بعض الشباب يعرقلون حركة المرور عن طريق السرعة المفرطة. 

وأقدمت عناصر الدرك الملكي على مصادرة مجموعة من الدراجات النارية، في ظل تزايد شكاوى المواطنين بشأن “تهوّر” سائقيها في القيادة، لاسيما بعد ارتفاع حوادث السير التي تتسبب فيها هذه المركبات، اضافة الى الضجيج الذي تُسببه هذه الدراجات النارية في مجموعة من الأحياء بسبب صوت محركاتها الذي يثير انزعاج السكان، لاسيما خلال أوقات متأخرة من الليل. 

وبالرغم من شساعة الدائرة الترابية للمركز والتدفق الديمغرافي والسكاني والعمراني بهذه المناطق (تامري وإمسوان) يواصل رجال الدرك الملكي تدخلاتهم النوعية، في إطار العمليات الأمنية التي تباشرها مصالح الدرك الملكي سرية تامري، والتي ركزت بشكل أساسي على مكافحة جميع أنواع الجرائم، في سبيل استتباب الأمن بالمنطقة الترابية، والتصدي الإستباقي لمختلف مظاهر الجريمة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.