فعاليات مدنية وحقوقية ترفض ” إحداث مقلع” بضواحي أكادير وتطالب بتدخل الجهات الوصية

فعاليات مدنية وحقوقية ترفض ” إحداث مقلع” بضواحي أكادير وتطالب بتدخل الجهات الوصية

أكادير تيفي
2021-02-28T19:46:07+01:00
مجتمع
أكادير تيفي
نشرت منذ شهرين يوم 28 فبراير 2021

قدمت العديد من جمعيات المجتمع المدني وممثلي الهيئات الحقوقية والتعاونيات الفلاحية والسياحية بتامري شمال أكادير تعرضا لرفع الضرر يهم صفقة مشروع استخراج وتكسير مواد الطمي بكل من واد أسيف نسرو و واد تامري بالجماعة الترابية التامري بإقليم أكادير إداوتنان، حسب الطلبين المدلى بهما من طرف شركة خاصة (قرارين عامليين يتعلقان بانجاز البحث العمومي).  

وعبرت الفعاليات الموقعة بما يقارب 30 جمعية وتعاونية بالمنطقة عن رفضها التام للمشروع، حسب وثيقة التعرض التي توصلت “أكادير تيفي” بنسخة منه، المسجلة بكتابة الضبط وبسجل التعرضات بالقسم التقني بجماعة تامري.  

وأكدت الجمعيات ان انشاء مقلع لتكسير مواد الطمي سواءا بواد تامري أو واد اسيف نسرو يعتبر تهديدا للنشاط الفلاحي بالنقط المعنية بهذا المشروع والتي تعتبر منطقة فلاحية بامتياز ما يهدد مصادر رزق الفلاحين، وتشويها لمجاري المياه بالواديين ما يشكل مسا بأرزاق الفلاحين، اضافة الى تأثيره السلبي على البيئة والمحمية الغابوية بالمنطقة المصنفة (شجر الأركان ،حيوان أوداد، طائر الحجل..)، ما أعتبرته كذلك خرقا للمادة 11 من الظهير الشريف وللقانون 12.03 المتعلق بالتأثير على البيئة.  

ودعت ذات الجمعيات والتعاونيات المصالح المختصة بمنح التراخيص المقالع، بضرورة تقدير مخاوف الساكنة والعمل على حمايتها من مثل هذه المشاريع الخاصة التي ستلحق الضرر بالمواطنين وبمساكنهم وضيعاتهم الفلاحية، وما يتسبب لها في انعكاسات صحية من أمراض تنفسية وغيرها بفعل سحب الغبار.  

وأضافت الفعاليات الموقعة أن المشروع له انعكاسات سلبية و تأثيرات بيئية على المنظر العام باعتبار المنطقة واجهة سياحية وفلاحية ما يحيل بينها وبين الإستثمار السياحي مستقبلا .  

مصادر خاصة لـ”أكادير تيفي” أوضحت أن هيئات حقوقية ومدنية تدرس خلال هذه الفترة الخطوات المزمع تنظيمها في قادم الأيام في حالة رفض التعرضات من لدن السلطات واللجان الإقليمية المختصة.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.