واحة أيت منصور بتافراوت.. فضاء إيكولوجي سياحي يختزن تراثا معماريا من الثقافة الأمازيغية العريقة

واحة أيت منصور بتافراوت.. فضاء إيكولوجي سياحي يختزن تراثا معماريا من الثقافة الأمازيغية العريقة

أكادير تيفي
2021-04-23T12:12:17+00:00
مجتمعمنوعات
أكادير تيفي
نشرت منذ أسبوعين يوم 23 أبريل 2021

تعتبر واحة ايت منصور، الواقعة بالجماعة الترابية أفلا إغير، نواحي مدينة تافراوت بجهة سوس ماسة، فضاء إيكولوجيا وسياحيا يختزن تراثا معماريا من الثقافة الأمازيغية العريقة

ويحظى هذا الفضاء بالأهمية، نظرا لما يتوفر عليه من مزارات سياحية ومناظر طبيعية خلابة ومناخ معتدل وبنايات أثرية تثير اللاهتمام.

وتمتد واحة ايت منصور داخل المنحدرات الجبلية لسلسلة جبال الأطلس على بعد نحو 30 كيلومتر عن مدينة تافراوت.

وتجذب الواحة عدد كبيرا من الزوار والسياح سنويا بفضل طبيعتها الخلابة وجوها الهادئ وسط خرير المياه والنخيل وأشجار اللوز المزهر ومآثرها التاريخية وقراها التي تبدو كقصبات تاريخية من زمن آخر عند رؤيتها من سفح الجبل.

وتجمع الواحة الواقعة على بعد 195 جنوب شرق أكادير، كل مميزات الملاذ الآمن بعيدا عن صخب وضوضاء المدينة، بفضل جوها الهادئ والمريح وطيبة سكانها، لتجعل السائح أسير مناظرها الطبيعية.

وتشكل البيوت الطينية القديمة واحدة من أهم الكنوز التراثية والمعمارية التي تركت بصماتها بالدواوير الواقعة بهذه الواحة الجميلة. إذ يلفت انتباهك، وأن تزورهذه الواحة، تلك البيوت الطينية المنتشرة على طول الوادي، وهي لا تزال صامدة أمام العوامل الطبيعية التي عرفتها المنطقة، وذلك بفضل أسلوب معماري صممه القدامى ليجعل منها بيوتا ذات خصائص مثالية تقي من الحر والبرد.

غير أن هذه الواحة كرأسمال مادي ورمز لثقافة محلية عريقة جعل مختلف الفاعلين والمتدخلين يعملون جاهدين من أجل جعل المجال الواحاتي فضاء للمحافظة على التوازن الطبيعي وتحقيق التنمية المستدامة وإنعاش السياحية المحلية من خلال استعادة ثقافة العناية بالمجال الواحاتي والبيئي في المنطقة.

وفي هذا الإطار، عملت الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان، ضمن برنامج وطني شامل، على حماية وتنمية أشجار النخيل بهذه الواحة، لا سيما من خلال وضع مشاريع اقتصادية واجتماعية لتحسين إنتاجها وتطوير تسويقها وتوزيعها.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.