” نقطة أنشور”.. مشروع سياحي كبير ضواحي أكادير

” نقطة أنشور”.. مشروع سياحي كبير ضواحي أكادير

أكادير تيفي
2021-06-09T23:18:13+01:00
اقتصاد
أكادير تيفي
نشرت منذ 3 أيام يوم 9 يونيو 2021

قال بلاغ لرئاسة مجلس جهة سوس ماسة إن والي جهة سوس ماسة، عامل عمالة أكادير- إداوتنان، أحمد حجي، عقد مؤخرا، لقاءين حضوريين انصبا حول تدارس ومناقشة سبل تطوير بعض المشاريع السياحية على مستوى عمالة أكادير- إداوتنان.

وتم خلال هذين اللقاءين، اللذين شارك فيهما رؤساء المجالس المحلية وعدد من رؤساء المصالح الخارجية وممثلي القطاعات المعنية، تقديم التصور الإجمالي لمشروع تهيئة “نقطة أنشور” بجماعة تغازوت لاستقبال الاستثمارات السياحية المستدامة وكذا مناقشة بعض الاقتراحات الأولية لإقامة مشاريع سياحية على مستوى محيط حديقة التماسيح ”كروكوبارك” بجماعة الدراركة.

وأضاف المصدر أن مشروع تهيئة “نقطة أنشور”، الذي تصل تكلفته المالية إلى 36 مليون درهم، والتي سيتم رصدها في إطار شراكة بين عدد من المتدخلين، سيمكن من إعطاء دفعة نوعية للنشاط السياحي الذي يشكل أحد الأعمدة التي يرتكز عليها النسيج الاقتصادي لجهة سوس ماسة.

وسيساهم في تمويل هذا المشروع السياحي كل من مجلس جهة سوس ماسة ب 10 ملايين درهم، ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ـ قطاع الصيد البحري ب 12 مليون درهم، أما وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة فستساهم ب 10 ملايين، بينما حددت مساهمة الجماعة الترابية لتغازوت في مبلغ 4 ملايين درهم.

وذكر المصدر أنه تم أيضا تدارس بعض الاقتراحات الأولية لإقامة مشاريع سياحية على مستوى محيط حديقة التماسيح ”كروكوبارك” على مستوى جماعة الدراركة، مشيرا إلى أنه من شأن هذه المشاريع تعزيز العرض السياحي وتوفير الأرضية المناسبة لإعادة الروح والدينامية للنشاط السياحي بالجهة، باعتباره واحدا من الأعمدة التي يرتكز عليها النسيج الاقتصادي الوطني.

يشار إلى أن النشاط السياحي بجهة سوس ماسة، يشكل واحدا من الأعمدة الثلاثة التي يرتكز عليها النسيج الاقتصادي الجهوي إلى جانب النشاط الفلاحي، والصيد البحري، حيث توفر السياحة في أكادير، عاصمة الجهة، الآلاف من مناصب الشغل المباشرة وغير المباشرة، فضلا عن كون القطاع يشكل مصدرا هاما لكسب العملة الصعبة.

رابط مختصر
أكادير تيفي

تلفزة وجريدة الكترونية في عنوان واحد

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.