مطار أكادير المسيرة الدولي استقبل أزيد من مليون و 700 ألف مسافر سنة 2022

أكادير تيفي
نشرت منذ 3 أيام يوم 25 يناير 2023-3 مشاهدة
أكادير تيفي
اقتصاد
مطار أكادير المسيرة الدولي استقبل أزيد من مليون و 700 ألف مسافر سنة 2022

 استقبل مطار أكادير- المسيرة الدولي، خلال سنة 2022، ما مجموعه مليون و 774 ألف و 605 مسافرين، بحسب معطيات للمكتب الوطني للمطارات.

وأوضح المكتب الوطني للمطارات، في حصيلته الأخيرة حول النقل الجوي التجاري، أن هذا الحجم يمثل معدل استرجاع بنسبة 88 بالمئة بالنسبة للمسافرين، بالمقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2019 (مليونان و9040 مسافر).

وأضاف المصدر ذاته، أنه في شهر دجنبر فقط، بلغ معدل الاسترجاع بمطار أكادير، نسبة 119 بالمئة، حيث تم استقبال 193 ألف و 593 مسافر، مقابل 162 ألف و855 مسافرا خلال الفترة ذاتها من سنة 2019.

وعلى المستوى الوطني، سجل المكتب الوطني للمطارات أنه بالنسبة لحركة النقل الجوي خلال شهر دجنبر 2022، استقبلت المطارات المغربية أزيد من 2.118.644 مسافرا عبر 17.072 رحلة جوية، مسجلة بذلك نسب استرجاع تقدر بـ 104 في المائة بالنسبة لحركة المسافرين و 94 في المائة بالنسبة لحركة الطائرات وذلك مقارنة مع الشهر نفسه من سنة 2019.

وبخصوص حركة النقل الجوي الداخلي، فقد تم استقبال 2.155.942 مسافرا خلال سنة 2022، بنسبة استرجاع تقدر ب72 في المائة مقارنة مع سنة 2019.

من جانبها، عرفت حركة النقل الجوي الدولي، التي تمثل 90 في المائة من مجموع حركة النقل الجوي، تسجيل 18.436.408 مسافرا خلال سنة 2022، وهو ما يمثل نسبة استرجاع تقدر بـ 84 في المائة مقارنة مع سنة 2019.

وخلال شهر دجنبر 2022، تمكنت حركة النقل الجوي لكل من الشرقين الأوسط والأقصى، وأمريكا الشمالية وأوروبا من تجاوز حجم النشاط المسجل خلال نفس الفترة من سنة 2019، وذلك بنسب استرجاع تصل على التوالي إلى 126 في المائة و 114 في المائة و 110 في المائة.

واستحوذ مطار محمد الخامس على 38 في المائة من حركة الطائرات، متبوعا بمطار مراكش المنارة (21 في المائة)، ومطار أكادير المسيرة بنسبة 8 في المائة.

من جهته، سجل نشاط الشحن الجوي خلال سنة 2022 ما مجموعه 69.751 طن، مقابل 96.121 طن، ما يمثل نسبة استرجاع تقدر بـ 73 في المائة مقارنة بسنة 2019.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.