مرتكبة جريمة قتل الطالب “أنوار” تعترف..و هذا كان دافع القتل

أحمد أبوالقاسم
نشرت منذ 3 أشهر يوم 8 نوفمبر 2022-322 مشاهدة
أحمد أبوالقاسم
حوادث
مرتكبة جريمة قتل الطالب “أنوار” تعترف..و هذا كان دافع القتل

شغلت قضية مقتل الطالب “أنوار” بطنجة ذبحا، الرأي العام الوطني، الذي صدم ببشاعة الجريمة وطريقة تنفيذها، وارتفعت مطالب بإلقاء القبض على الجاني وتقديمه للمحاكمة لينال جزاءه.

ولم تتأخر المصالح الأمنية عن التوصل إلى الفاعل، بعد أن قامت الشرطة العلمية بمسح مسرح الجريمة وجمع الأدلة، حيث كانت قد أعلنت في بيان لها أنها أوقفت زوال أمس الاثنين 07 نونبر الجاري، فتاة قاصر تبلغ من العمر 17 سنة يشتبه في ارتكابها الجريمة.

وفي تفاصيل هذه الحادثة التي شغلت الرأي العام، قالت مصادر قريبة من التحقيق، إن المشتبه بها اعترفت بما جنته يديها، مشيرة إلى أنها تصرفت دفاعا عن النفس بعدما حاول الهالك هتك عرضها بالقوة. حسب قولها.

وصرحت المشتبه فيها “الفتاة القاصر” أثناء التحقيق معها لدى الضابطة القضائية، أنها تعرفت على الشاب أنور من خلال أحد مواقع التواصل، مشيرة إلى أنه ظلّ يلح عليها لتقوم بزيارته في شقته التي تتواجد بمنطقة مسنانة.

وتضيف ذات المصادر، أن المشتبه فيها رضخت لطلبه أخيرا، ورافقته إلى الشقة، ليقوم حسب زعمها بمحاولة ممارسة الجنس معها بدون رغبتها، وهو الأمر الذي ظلت ترفضه، ما جعله يحاول استعمال القوة لإرغامها على ذلك.

وفي خضم ذلك تقول الجانية أنها استلت سكين مطبخ لتقوم بطعنه عدة مرات. قائلة أنها لم تكن تنوي أن تقتل الضحية. إلا أن إصراره على فعله، اضطرها للدفاع عن نفسها.

هذا وكانت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة طنجة، قد قامت أيضا بتوقيف أحد أفراد عائلتها الذي يشتبه في تورطه في عدم التبليغ عن جناية وإتلاف أداة الجريمة وبعض العائدات الإجرامية.

وقد تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها رهن المراقبة الشرطية، لكونها لازالت قاصر، بينما تم الاحتفاظ بقريبها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات تعليق واحد

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • الحسين

    الحسين8 نوفمبر 2022 - 7:03

    هد ليس مقنعًا